39° C غائم جزئي
39° C غائم جزئي

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 242,196,787 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,924,855 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 242,196,787 حالة حالات الوفاه: 4,924,855 حالة
تعرف علي المزيد

أردوغان يضحي بمحافظ البنك المركزي في ظلّ فشل سياسته الاقتصادية

0 13

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أردوغان يضحي بمحافظ البنك المركزي في ظلّ فشل سياسته الاقتصادية

أنقرة – أطاح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الجمعة بحاكم المصرف المركزي في تركيا، ناجي إقبال، بعد أيام قليلة من رفع أسعار الفائدة في محاولة لإنقاذ اقتصاد البلاد، وهو ما يصرّ أردوغان على رفضه.
وعيّن أردوغان شهاب كافجي أوغلو محافظا جديدا للبنك المركزي، وهو عضو سابق في حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي إليه أردوغان.
ويأتي القرار بعد أيام قليلة من رفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة الأساسية من 17 في المئة لتصبح 19 في المئة.
وإثر ذلك، سجلت الليرة التركية انتعاشا ملحوظا أمام الدولار، كما حقق سوق إسطنبول للأوراق المالية (البورصة) ارتفاعا.
وكان محافظ البنك المركزي المقال ناجي إقبال، تولى منصبه قبل أقل من خمسة أشهر، وحاول السيطرة على التضخم من خلال رفع أسعار الفائدة، في حين أن أردوغان على الجانب الآخر يطالب دائما بخفض أسعار الفائدة.
ويرى خبراء أن السياسة النقدية التي يسعى الرئيس التركي لفرضها تقوم دوما على التناقضات ما تسبب في أزمة قاسية لليرة، كما أن الرئيس التركي يحاول تحميل سياسات البنك المركزي مسؤولية التدهور الاقتصادي، دون أن يمتلك جرأة الاعتراف بأخطائه، وأنّ سياساته الاقتصادية التي توصف بأنها بعيدة عن الموضوعية ومنطق الأسواق هي التي أدّت إلى الانهيار والركود.
وانتهج الرئيس التركي طيلة السنوات الماضية سياسة المغامرة بخفض أسعار الفائدة فارضا إرادته على البنك المركزي بإجراء خفض كبير في أسعار الفائدة، ما تعارض مع الوضع الهش للتوازنات المالية والاقتصادية، وانعكس بسرعة ووضوح في اتجاه انهيار متسارع لليرة التركية.
ويرفض استقلالية المركزي التركي في اتخاذ القرارات، وكان قد استغل سلطاته التنفيذية في يوليو 2019 لفصل مراد تشتين قايا، محافظ البنك آنذاك، ما قوض استقلال البنك المركزي وسياسته النقدية.
وقال الرئيس التركي لنواب من حزبه الحاكم حينها إن السياسيين والبيروقراطيين كلهم يجب أن يساندوا قناعته بأن أسعار الفائدة المرتفعة تتسبب في التضخم. كما هدد أردوغان بمعاقبة أيّ شخص يعارض السياسات الاقتصادية للحكومة.
وكان انهيار الليرة من بين الأسباب التي دفعت أردوغان إلى إقالة صهره وزير الخزانة والمالية السابق برأت ألبيرق الذي واجه انتقادات مستمرة من قبل المعارضة التركية، حيث تعالت الأصوات التي تتهمه بالفشل في تحسين الوضع الاقتصادي التركي.
أزمات مالية خرجت عن السيطرة
وأقال أردوغان في نوفمبر الماضي محافظ البنك المركزي الأسبق مراد أويسال الذي تولى المنصب لفترة تزيد قليلا عن العام بسبب تراجع قيمة العملة لعدة أسابيع، وقام بتعين إقبال بدلا منه.
والمحافظ الجديد، هو الثالث في أقل من عامين، وهو من معارضي رفع أسعار الفائدة، والموافقين على سياسات أردوغان المالية.
وكان كتب في فبراير الماضي في صحيفة “يني شفق” إنه “لا ينبغي أن يصر البنك المركزي على سياسة أسعار الفائدة المرتفعة، ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى حدوث تضخم بشكل غير مباشر”.
وشهاب كافجي أوغلو، خريج كلية العلوم الاقتصادية والإدارية. كما أنهى قافجي أوغلو، معهد المحاسبة التابع لجامعة إسطنبول، كأخصائي تدقيق ومراقبة، وواصل دراسة إدارة الأعمال في كلية “هاستينغز” في إنجلترا.
وهو حاصل على درجتي الماجستير والدكتوراة بمعهد القطاع المصرفي والتأمين التابع لجامعة مرمرة بإسطنبول، وتولي العديد من المناصب بعدد من المصارف التركية.
كما فاز بعضوية البرلمان خلال الدورة التشريعية الـ26 (2015-2018) عن مدينة بايبورت.
وتمر تركيا بأزمة اقتصادية حادة منذ عام 2016 لا سيما ارتفاع نسب التضخم وتراجع قيمة الليرة، وسط تأكيد خبراء اقتصاديين أن هذه المشاكل تعود إلى سوء إدارة الأزمات. وأضحت البلاد مصنفة عند مستوى مرتفع المخاطر من جانب وكالات التصنيف الائتماني الثلاث الرئيسية.
وارتفع معدل التضخم السنوي إلى أكثر من 15 في المئة الشهر الماضي. كما ازدادت أسعار الغذاء على وجه الخصوص كثيرا في تركيا، وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 18.4 في المئة على أساس سنوي في فبراير.
وعمق وباء كورونا الأزمة الاقتصادية في تركيا، خلال العام 2020، فيما تتهم المعارضة أردوغان بانتهاج سياسات تخنق المصدرين الأتراك محذرة من إفلاسهم ما سيفاقم المتاعب الاقتصادية للبلاد.
ونظرا لمواجهة ضغوط سياسية بسبب الاقتصاد، أعلن أردوغان الأسبوع الماضي عن إصلاحات اقتصادية. وتعهد بمنح إعفاءات ضريبية وقروض رخيصة للشركات الصغيرة التي تضررت بشكل خاص من جائحة كورونا.

أردوغان يضحي بمحافظ البنك المركزي في ظلّ فشل سياسته الاقتصادية

المصدر جريدة العرب اللندنية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان