31° C سحب متفرقة
31° C سحب متفرقة

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 157,092,811 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,274,190 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 157,092,811 حالة حالات الوفاه: 3,274,190 حالة
تعرف علي المزيد

السيطرة على الفشقة تنعش آمال المزارعين السودانيين في استعادة أراضيهم الخصبة

0 3

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

السيطرة على الفشقة تنعش آمال المزارعين السودانيين في استعادة أراضيهم الخصبة

الخرطوم – أحيت سيطرة الجيش السوداني قبل أشهر على الفشقة آمال مزارعين سودانيين في استعادة الأيام الغابرة، حينما كانوا يتولون استغلال تلك المنطقة المعروفة بأراضيها الخصبة، قبل أن تضع القوات الإثيوبية يدها عليها.
وتحت سقف من القش، يتذكر قرويون سودانيون زمن الحصاد في منطقة الفشقة التي هي اليوم في قلب صراع بين الخرطوم وأديس أبابا، لا يعرف مآلاته.
واعتاد سكان قرية ودكولي على عبور مجرى نهر عطبرة الضيق من الغرب إلى الشرق بمراكب خشبية لزراعة مزارعهم في عمق منطقة الفشقة، التي يؤكد كل من السودان وإثيوبيا أنها داخل حدوده الدولية.
ومنذ منتصف تسعينات القرن الماضي أصبح من غير الممكن لأهل القرية عبور النهر إلى داخل المنطقة، بعد أن انتشرت القوات الإثيوبية فيها، مما مكن الآلاف من المزارعين الإثيوبيين من زراعة الأرض على مدى حوالي خمسة وعشرين عاما.
الجيش السوداني يرفض أي تفاوض قبل إعادة ترسيم الحدود واعتراف أديس أبابا بأن الفشقة أرض سودانية
وقال محمد عمر أحد الزعماء المحليين في ودكولي “آخر حصاد لنا من السمسم كان في 1996”.
وانتشر الجيش الإثيوبي في الفشقة إثر تدهور العلاقة بين الخرطوم وأديس أبابا، جراء محاولة الاغتيال الفاشلة للرئيس المصري محمد حسني مبارك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في 1996.
واتهمت إثيوبيا السودان بالوقوف وراء هذه المحاولة، مما أدى إلى تصاعد التوتر بين البلدين. وقتها أمر الرئيس السوداني عمر حسن البشير بالانسحاب من الفشقة.
وقال عبدالكريم ميرغني مزارع في الفشقة “أبلغنا ببساطة أنه لم يعد الوضع آمنا لنا لعبور نهر عطبرة”.
وبعد أكثر من عقدين انتشر الجيش السوداني في المنطقة “لاستعادة أرضه المسروقة”، وجاء التحرك بعد عامين من الإطاحة بالبشير ما أغضب إثيوبيا وأدى إلى اشتباكات دامية.
وأصبحت القرى الرئيسية في الفشقة مناطق عسكرية، الوصول إليها مقيد بالنسبة للمدنيين.
وبات رزق المزارعين السودانيين في الفشقة مرتبطا صعودا وهبوطا بالعلاقات السودانية – الإثيوبية. وعلى مدى عقود ظلت الدولتان تعقدان محادثات حول الحدود من دون التوصل إلى اتفاق حول ترسيمها.
ويتمسك السودان باتفاقات وقعت إبان الفترة الاستعمارية خلال العقد الأول من القرن الماضي، وتنص على أن الفشقة أراض سودانية، وهو ما ترفضه إثيوبيا.
ولا تعرف بدقة المساحة المتنازع عليها في منطقة الفشقة التي تمتد على طول نحو 12 ألف كلم مربع، وهي المنطقة التي تريدها كل من الدولتين. لكن بعض المحللين يشيرون إلى أن النزاع يتركز حول الأرض الواقعة بمحاذاة الحدود وتبلغ مساحتها 250 كلم مربعا (مئة ميل مربع فقط).
وقال عمر إن حالة عدم الاستقرار جعلت تعداد سكان قرية ودكولي ينخفض من 12 ألف نسمة منتصف التسعينات إلى أربعة ألف فقط الآن بعد أن نزح الآلاف.
وظل مزارعون مثل محمد جمعة يكافحون لسنوات من أجل الوصول حتى إلى مساحات صغيرة من مزارعهم شرق نهر عطبرة. وقال جمعة إن “الإثيوبيين أجبرونا على مغادرتها وهددوا بحرق محاصيلنا”.
وأضاف “الآن نزرع مساحات صغيرة غرب النهر، لكن التربة أقل جودة من شرقه حيث لا نظير لها في خصوبتها”.

السيطرة على الفشقة تنعش آمال المزارعين السودانيين في استعادة أراضيهم الخصبة

المصدر جريدة العرب اللندنية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان