33° C سماء صافية
33° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 261,728,666 حالة          عدد حالات الوفاه: 5,203,401 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 261,728,666 حالة حالات الوفاه: 5,203,401 حالة
تعرف علي المزيد

الألعاب التقليدية تراث حاضر في شخصية المغربي

0 12

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الألعاب التقليدية تراث حاضر في شخصية المغربي

الرباط – تشكل الألعاب التقليدية الشعبية محطة ثقافية مهمة، وجزءا لا يتجزأ من التراث المغربي الأصيل، ساهمت على مر العصور في بناء شخصية الفرد واندماجه داخل المجتمع، ومتنفس يصرف فيه الكثيرون أوقات فراغهم بعيدا عن أعباء الحياة اليومية.
وعرفت مختلف مناطق المملكة، بحواضرها وقراها، ممارسة العديد من الأنواع الرياضية التقليدية والألعاب الشعبية العريقة، والتي كانت شاهدة على حضارة متميزة تعكس التنوع الجغرافي والثقافي للبلاد.
وتنقسم هذه الألعاب التقليدية إلى ألعاب خاصة بالذكور وأخرى خاصة بالنساء والأطفال. كما تصنف إلى ذهنية تنمي العقل وتحتاج إلى قوة التركيز وصفاء الذهن وسرعة البديهة، وأخرى بدنية تعتمد على القوة والجسارة، وتفرض المهارة فيها معرفة ولياقة جسمانية كبيرة.
ولعل من أبرز الألعاب التقليدية، التي كانت تمارس في مجموعة من المناطق المغربية منذ أمد بعيد، لعبة المشايشة أو المشاوشة، التي تجمع بين الفن والرياضة وتجسد القيم العريقة للمجتمع المغربي.
ولعبة المشاوشة كانت متداولة في المدن العتيقة كفاس ومكناس في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وترمز إلى رياضة المصارعة أو “المعابزة”، وعرفت مدينة مراكش النشاط الرياضي ذاته، ولكن باسم مغاير نسبيا هو المشايشة، التي كانت لها طقوس معينة وقواعد ضابطة (عدم الشد والجذب من الملابس، عدم استعمال اليدين، استعمال الرجلين فقط لطرح الخصم أرضا..).
ومن الرياضات العريقة التي عرفها المغرب قديما لعبة “شيرا”، وكان لها طابع تنافسي كبير بين المداشر المشاركة، يجتمعون حول كرة مصنوعة غالبا من نبتة الدوم، معتمدين في دحرجتها على عصي منحوتة من جذوع النخيل لإيصالها إلى الهدف الذي يحدد في حفرة أو ساقية أو شعبة.
وهناك أيضا لعبة “جباد الحبل” أو “شد الحبل” وتمارس على الشواطئ والحدائق من قبل الفئات العمرية الصغرى والمتوسطة، ويعتبر فائزا في اللعبة الفريق الذي تمكن من جر الفريق الخصم من منطقته واجتذابه منها.
وكانت تمارس في المجتمعات المغربية رياضات شعبية أخرى تتسم بطابعها الترفيهي، ومنها رياضة “تشمات”، وهي شبيهة إلى حد كبير بالهوكي، والركلة وهو نوع من المصارعة تستعمل فيها الأرجل فقط، والنصاصة وتشبه إلى حد كبير رياضة الجيدو.

الألعاب التقليدية تراث حاضر في شخصية المغربي

المصدر جريدة العرب اللندنية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان