30° C سحب متفرقة
30° C سحب متفرقة

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 156,327,930 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,260,995 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 156,327,930 حالة حالات الوفاه: 3,260,995 حالة
تعرف علي المزيد

زيارة حمدوك

0 2

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

زيارة حمدوك

الكاتب:

زيارة عبدالله حمدوك إلى القاهرة كانت مفيدة ومثمرة رغم قصرها، وقد زار الرجل مؤسسة الأهرام وأجرى نقاشا معمقا مع خبراء مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية وألقى الضوء على قضايا كثيرة.

وانطباعى عن الرجل أنه يحمل سمات فريدة، فهو السودانى الأصيل رغم سنوات الغربة والوظيفة الدولية وهو ليس مجرد تكنوقراط له تاريخ مهنى حافل كأمين عام سابق للجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة، إنما أيضا يمتلك حسا سياسيا واضحا. وقد تكلم عن التحديات التى تواجه المرحلة الانتقالية بما فيها تحدى إبرام السلام مع الفصائل المسلحة، وأشار لما سماه المسكوت عنه فى العلاقات المصرية السودانية، والدور المصرى فى إفريقيا وغيرها من القضايا التى تكلم فيها بشفافية واحترام.
وأشار الرجل إلى تحدى سد النهضة الذى أكد أن بلاده ستعمل بالتعاون مع مصر من أجل ثنى إثيوبيا عن ملء السد فى يوليو القادم بشكل أحادى ولم يسهب كثيرا فى هذه القضية حتى إنى قلت له إنك تحدثت تفصيلا فى باقى النقاط وهذه النقطة تحدثت عنها بشكل سريع فهل ذلك مصدره ثقة زائدة أم ماذا؟ ولم يكن هناك وقت للرد والاستفاضة.
وقد كانت ملاحظتى الأساسية هى مخاطر طول المرحلة الانتقالية فى السودان (39 شهرا) وأن «تطويل» المرحلة الانتقالية أكثر من تلك المدة كما تطالب بعض الفصائل المسلحة سيفرض تحديات جديدة على المجلس السيادى الذى يضم مدنيين وعسكريين، كما سيعمق من الخلافات بين فصائل وتيارات مدنية من قوى الحرية والتغيير والحكومة، وسنجد بعض من كانوا داعمين لحمدوك سيعودون لخطابهم الثورى القديم وسيسحبون دعمهم له فيضعفون موقف التيار المدنى برمته (بمن فيهم هم) فى معادلة السلطة فى السودان.
يقينا حين يكون رأس السلطة موزعا على 10 أشخاص فى المجلس السيادى بجانب الحكومة فإن هذا سيعنى صعوبة اتخاذ قرارات حاسمة، وستحتاج البلاد لمواءمات كثيرة حتى تستطيع أن تخرج قرارا سياسيا أو اقتصاديا كبيرا فى بلد يعانى من أزمات اقتصادية وسياسية عميقة، وأيضا من حروب وانقسامات عرقية وجهوية.
لقد اختار السودان الخيار الأصعب باختيار فترة انتقالية طويلة حيث تكون السلطة غير منتخبة وغير مركزية وغير قادرة على اتخاذ قرارات حاسمة، وهذا فى حد ذاته يخلق حالة سيولة ورغبة البعض فى البحث عن المخلص أو رجل النظام العام القوى بديلا عن انقسامات المرحلة الانتقالية المعطلة.
أما العلاقات المصرية السودانية فقد اعتبرت أن بناء شراكة اقتصادية تنموية بين البلدين تقوم على الاحترام المتبادل ويستفيد منها الشعبان ستخفف من حدة تراشقات «الفضى» وغياب المصالح المشتركة.
ورغم صعوبة المرحة الانتقالية إلا أن فرص نجاح التجربة السودانية مازالت كبيرة، فى بلد يتسم شعبه بأنه سياسى بالفطرة ولديه اعتزاز بكرامته رغم ظروفه الاقتصادية الصعبة.
[email protected]

زيارة حمدوك

المصدر المصري اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان