40° C سماء صافية
40° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 155,327,705 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,245,054 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 155,327,705 حالة حالات الوفاه: 3,245,054 حالة
تعرف علي المزيد

الدبيبة والمنفي يؤديان اليمين أمام المحكمة الدستورية في طبرق

0 2

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الدبيبة والمنفي يؤديان اليمين أمام المحكمة الدستورية في طبرق

طرابلس – يؤدي المجلس الرئاسي الليبي الجديد برئاسة محمد المنفي ورئيس الوزراء الليبي الجديد عبدالحميد الدبيبة وحكومته اليمين  الاثنين، بعد أكثر من شهر على انتخابهما في إطار عملية سياسية رعتها الأمم المتحدة لإخراج ليبيا من الفوضى المستمرة منذ عشر سنوات.
وتجرى مراسم تأدية اليمين في المقر المؤقت للبرلمان الذي اتخذه منذ العام 2014 في مدينة طبرق الساحلية (شرق)، الواقعة على بعد حوالي 1300 كيلومتر من العاصمة طرابلس.
وكانت مقررة في بادئ الأمر تأدية اليمين في مدينة بنغازي مهد الثورة التي أدت إلى سقوط نظام معمر القذافي العام 2011، قبل نقلها إلى طبرق لاعتبارات “لوجستية”.
ونقلت قناة “فبراير” الليبية عبر حسابها على تويتر عن المتحدث باسم مجلس النواب عبدالله بليحق قوله، إن رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي سيحضرون جلسة أداء اليمين لحكومة الوحدة الوطنية بمقر مجلس النواب في مدينة طبرق.
وتوقع المتحدث أن تشهد الجلسة حضورا دوليا موسعا مثل حضور مبعوث من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وكذلك سفراء أميركا وبريطانيا وفرنسا وتركيا وتونس والمغرب والجزائر.
وأفادت القناة بأن طائرة حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة وأعضاء البرلمان أقلعت من مطار معيتيقة إلى طبرق لأداء اليمين.
وتتسلم حكومة الوحدة الوطنية الليبية والمجلس الرئاسي مهامهما رسميا الثلاثاء، وأوضح محمد حمودة المتحدث باسم الحكومة الجديدة أن مراسم التسلم والاستلام ستُجرى في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس (غرب)، وسيحضرها رئيس المجلس الرئاسي الحالي لحكومة الوفاق فايز السراج ونوابه.
ولم ينتظر الدبيبة تأدية اليمين لبدء العمل، فقد عقد السبت اجتماعا في مكتب رئيس الوزراء في طرابلس وافتتح مؤتمرا وطنيا بشأن مكافحة كوفيد – 19 ووعد بمعالجة سوء إدارة الجائحة. وفي اليوم نفسه أمر صناديق الاستثمار ومؤسسات مالية أخرى بتجميد جميع المعاملات حتى إشعار آخر.
وسيتعين على الدبيبة ضمان رحيل 20 ألفا من المرتزقة والمقاتلين الأجانب الذين ما زالوا منتشرين في ليبيا.
وطالب مجلس الأمن الدولي الجمعة بـ”انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا من دون المزيد من التأخير”.
والاثنين انطلق اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) مع ممثلي البعثة الأممية للدعم في ليبيا ومراقبين دوليين بمدينة سرت (غرب)، لمناقشة ما تم إنجازه من قبل اللجنة الفرعية من أعمال نزع الألغام على امتداد الطريق الساحلي.
وقال محمد الترجمان عضو اللجنة والمسؤول عن ملف إزالة الألغام  إن “اللجنة ستبحث ما تم تنفيذه وما تبقى خلال المدة القادمة من فتح الطريق وإخراج المرتزقة”، كما ستقدم “تقاريرها الفنية المتعلقة بالمناطق التي نزعت منها الألغام لممثلي البعثة الأممية والمراقبين الدوليين لينظروا فيها”.
والسبت قال الترجمان إن “المنطقة الممتدة من أبوقرين إلى بويرات الحسون (90 كلم غرب سرت) تعتبر آمنة الآن بعد انتهاء فرق الهندسة من إزالة الألغام”.
واللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) تضم 5 أعضاء من حكومة الوفاق و5 من الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، فيما تتشكل اللجنة الفرعية من 8 ضباط من الطرفين، حيث تتولى مع مراقبين دوليين عملية نزع الألغام وسحب المرتزقة.
وفي فبراير الماضي اتفقت اللجنة على نزع الألغام من سرت (450 كلم شرق طرابلس) والطرق المؤدية إليها، بدءا من 10 من الشهر نفسه، تمهيدا لفتح طريق مصراتة ـ سرت.
والأربعاء منح مجلس النواب خلال جلسة في مدينة سرت (شرق)  الثقة للحكومة الجديدة، بتأييد 132 صوتا من أصل 133 حضروا الجلسة.
وتعهد رئيس الحكومة عقب نيل ثقة البرلمان بالعمل على إنجاح المصالحة الوطنية ودعم مفوضية الانتخابات، مشددا على أن الحرب لا يمكن أن تتكرر مرة أخرى.
وناشد الدبيبة البرلمان الوقوف إلى جانبه في الأشهر المقبلة لإنجاز مهمة حكومته، قائلا “أحتاج إلى مساعدتكم في هذه الشهور الضيقة القليلة، وأريدكم أن تكونوا معي، وأتمنى أن تجتمعوا في أي مكان في ليبيا ليس سرت أو غدامس فقط، نريدكم أن تجتمعوا في طرابلس وسبها والجفرة، ويجب أن نرفع كلمة ليبيا واحدة”.
وفي 5 فبراير الماضي انتخب ملتقى الحوار السياسي، برعاية الأمم المتحدة، سلطة تنفيذية موحدة تضم حكومة ومجلسا رئاسيا، لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر المقبل.
ويأمل الليبيون في أن تساهم السلطة الموحدة في إنهاء سنوات من الصراع المسلح، فيما تستعد السلطات لبدء إعادة إعمار البلد الذي أنهكه الصراع ودمرت الحرب بنيته التحتية وأضرت بقطاعات واسعة. وسارعت العديد من الدول إلى عقد اتصالات مع القادة الليبيين من أجل حجز مكان لها في ملف الإعمار.

الدبيبة والمنفي يؤديان اليمين أمام المحكمة الدستورية في طبرق

المصدر جريدة العرب اللندنية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان