36° C بعض السحب
36° C بعض السحب

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 200,370,643 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,259,874 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 200,370,643 حالة حالات الوفاه: 4,259,874 حالة
تعرف علي المزيد

الاتحاد التونسي يتحرّك لتخفيف ضغوط وقف النشاط عن الأندية

0 21

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الاتحاد التونسي يتحرّك لتخفيف ضغوط وقف النشاط عن الأندية

دفع تواصل وقف النشاط الكروي في تونس اتحاد كرة القدم إلى التحرك من أجل التخفيف من حدة الضغوط المالية التي قد تخلفها هذه الفترة على الأندية، داعيا اللاعبين والمدربين إلى المزيد من التضحية وتقاسم تبعات هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الدوري التونسي.

تونس – كشف الاتحاد التونسي لكرة القدم هذا الأسبوع عن قرار جريء سيسهم في تخفيف الضغوط على اللاعبين والأندية، اقتداء بالتجارب الأوروبية والعربية، وذلك في مسعى لتجاوز الأزمة التي يمر بها الدوري جراء وقف النشاط والتأثيرات المالية التي يمكن أن يخلفها.
وقال الاتحاد التونسي إنه قرر تأجيل استخلاص ديون الأندية لمدة أربعة أشهر، لكنه دعا اللاعبين والمدربين إلى ضرورة مراجعة الامتيازات المالية التي يتمتعون بها وشدد على أنهم يجب أن يلتزموا بقرار خفض رواتبهم.
ويرى محللون رياضيون أن هذا الخطوة رغم كونها منتظرة وطبيعية اقتداء بالقرارات التي اتخذتها بعض الدوريات في أوروبا، إلا أنها تبدو مشجعة وتفتح الطريق للقيام بمراجعة عدة قرارات تتعلق بمستقبل كرة القدم التونسية.
وجاء في بيان صدر عن الاتحاد التونسي أن “المكتب الجامعي قرر تأجيل استخلاص أقساط الديون المتخلدة بذمة الأندية لفائدة الاتحاد التونسي لكرة القدم والمتعلقة بفترة أربعة أشهر”.
وقال البيان “وذلك عن كامل الفترة الممتدة من مطلع مارس وحتى 30 يونيو والتي تبلغ مليوني دينار، وهي جزء من كامل الدين المقدر بعشرة ملايين دينار”.
وأشار إلى أنه في إطار تكريس التقارب الاجتماعي والمد التضامني الشامل يدعو الاتحاد التونسي اللاعبين والمدربين إلى إيجاد تسويات مالية مع أنديتهم تراعي فيها الظروف الصعبة بسبب فايروس كورونا.
عربي الوسلاتي: دعوة الاتحاد منطقية  نظرا لطبيعة المرحلة التي تمر بها البلاد
وتعليقا على هذا القرار قال الصحافي والمحلل الرياضي عربي الوسلاتي في تصريح لـ”العرب” “أعتقد أن دعوة الاتحاد اللاعبين والمدربين إلى خفض رواتبهم ومراعاة وضعية الأندية منطقية ومفهومة بالنظر إلى طبيعة المرحلة التي تمر بها البلاد والعالم ككل”.
وأضاف الوسلاتي “كل الاتحادات المحلية تقريبا تفاعلت مع توصيات الاتحاد الدولي لكرة القدم ‘فيفا’ في مسعى للبحث عن مخرج قانوني وتفادي تأزّم الوضعية المالية للأندية التي من الطبيعي كونها تمر بظروف اقتصادية صعبة بحكم وقف النشاط”.
وفي رد على سؤال حول مدى استجابة اللاعبين والتفاعل مع هذه الدعوة، علق الوسلاتي بأن “هذا ظرف استثنائي وبالتالي يجب أن تكون هناك قرارات استثنائية والحل الوحيد هو تضحية اللاعبين حتى لا تضمحل الأندية. وكبار الأندية في العالم وافق لاعبوها على خفض رواتبهم على غرار ريال مدريد وبرشلونة وباريس سان جرمان”.
وتفاعل العديد من لاعبي منتخب “نسور قرطاج”، على غرار شمس الدين الذوادي ويوسف المساكني وعلي معلول، مؤخرا مع الدعوات إلى تقديم المساعدة عبر القيام بتبرعات مالية كمساهمة منهم في معاضدة مجهود الدولة لمحاربة وباء كورونا في تونس.
وأعلن الاتحاد التونسي مؤخرا أن ثنائي المنتخب نعيم السليتي وفراس شواط انضم إلى قائمة المساهمين في مساندة جهود مكافحة الوباء. وتبرع السليتي وشواط بمبلغ مالي لحساب الصندوق الذي دشنته وزارة الصحة التونسية.
ولم يتردد عدد كبير من اللاعبين التونسيين كثيرا في الانخراط في هذه المنظومة الشاملة والهادفة إلى الحد من خطورة هذا الوباء، حيث شهدت الأيام الماضية حملات كبرى أطلقها عدد من نجوم الكرة في تونس من أجل دعم عمل الدولة التونسية وتحسيس الجميع بضرورة التقيد بالتعليمات الطبية للتوقي من الفايروس الغامض.
ولم تقتصر تحركات الرياضيين، وخاصة لاعبي كرة القدم، على الجانب التوعوي بل امتدت لتشمل الجانب الإنساني والعمل الخيري ومساعدة الفقراء والمحتاجين في ظل حالة الحجر الصحي الذي تعرفه تونس حاليا.
وأطلق لاعب المنتخب التونسي علي معلول تحديا بين اللاعبين شعاره التكفل بإعانة عائلة فقيرة لمدة شهر كامل. واستجاب عدد كبير من نجوم الكرة التونسية لهذه الدعوة وقبلوا التحدي ومن بينهم فرجاني ساسي وإيهاب المباركي ويوسف المساكني وغيرهم من اللاعبين الذين أعلنوا عن استعدادهم غير المشروط لتقديم يد العون للعائلات الفقيرة.
نجوم الكرة التونسية انخرطوا في العمل الإنساني
وعلّق محمد العرقوبي الصحافي والكاتب الرياضي بوكالة رويترز في تونس على هذه المبادرات في تصريح لـ”العرب”، بأنها تنمّ عن روح رياضية وتضامنية عالية وسلوك وطني راق يميز اللاعبين التونسيين. وقال العرقوبي بخصوص مدى تجاوب اللاعبين مع قرار الاتحاد “اللاعبون التونسيون واعون بحجم المسؤولية والأكيد أنهم سيتفاعلون إيجابا مع قرار الاتحاد التونسي لكرة القدم”.
وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أكد مؤخرا أنه وضع ضوابط جديدة تتعلق بعقود اللاعبين والمواعيد النهائية للانتقالات نظرا لتمديد مواسم الدوري إلى ما بعد يونيو. وذكر فيفا أن اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في 30 يونيو سيسمح لهم باستكمال الموسم إذا انتهى بعد هذا الموعد.
وقال الاتحاد الدولي “مع توقف المنافسات حاليا في أغلب الدول، من الواضح حاليا أن الموسم الحالي لن ينتهي في الوقت الذي يعتقده الجميع”.
وعلق خبير القانون الرياضي التونسي أنيس بن ميم على القرارات الأخيرة للاتحاد الدولي أن “فيفا حاول خلق موازنة بين الضرر الاقتصادي والرياضي الحاصل للأندية والحقوق المالية للاعبين في هذا الظرف العصيبالذي تمر به البلاد”.
وقال بن ميم “فيفا أعطى توصية بضرورة إيجاد حلول بين الأندية من ناحية واللاعبين والأجهزة الفنية والعاملين من ناحية أخرى تراعي الضرر الاقتصادي الواقع”.
ومن جانبه قال رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء، في رد على بعض الأسئلة التي تتعلق بمصير الدوري التونسي، وهل هناك نيّة لتمديد وقف البطولة وما إذا كان الاتحاد يفكر في إنهاء الموسم، بأنه “من المستبعد إنهاء الموسم أو اللجوء إلى قرار الإلغاء الكلي وإنما مصير الدوري يظل مرتبطا بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها تونس”. وبخصوص وضعية اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في موفى يونيو القادم قال الجريء إن الاتحاد “وضع استراتيجية تخص هؤلاء ستتضح ملامحها بمرور الوقت وبالتمشي مع الوضعية الصحية التي تمرّ بها تونس”.

الاتحاد التونسي يتحرّك لتخفيف ضغوط وقف النشاط عن الأندية

المصدر جريدة العرب اللندنية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان