37° C سماء صافية
37° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 243,699,510 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,949,093 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 243,699,510 حالة حالات الوفاه: 4,949,093 حالة
تعرف علي المزيد

محمد بن سلمان وتفكك ملك آل سعود .. بقلم محمد عبد الله

0 23

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

محمد بن سلمان وتفكك ملك آل سعود .. بقلم محمد عبد الله

السودان اليوم:
فى الأثر ان الملك يدوم مع الكفر ولايدوم مع الظلم .
وفى الأثر ان العدل اساس الملك.
ما تقدم اعلاه ليس محل خلاف بين الناس ، ولكن قد يأتى الاختلاف فى تحديد المصداق الخارجى وهل ان هذا السلطان ظالم مستبد فنتوقع انهياره وزواله ام انه سلطان عادل يستظل به الناس ويقودهم الى ما فيه خيرهم .
نتحدث اليوم عن ال سعود وسلطانهم وما ظلوا يمارسونه من بطش وقهر على شعبهم ، وسنكتفى بايراد بعض المهددات التى يمكن ان تعجل بتفكك حكم آل سعود وزوال ملكهم ، خاصة فى عهد محمد بن سلمان الذى يقود اسرته بشدة نحو الهاوية.

** الفساد
لايختلف إثنان على ان آل سعود هم احد ابرز نماذج الفساد والاستئار فى منطقتنا – ان لم يكن على مستوى العالم ككل – ، وقد انتشر بين الناس الحديث عن تبديد ال سعود لموارد بلدهم واستئثارهم بخيراتها الكثيرة وذلك على حساب شعبهم الذى يعيش كثيرون فيه دون حد الفقر ، ولن نكشف سرا ان قلنا ان نسبة كبيرة من شعب الجزيرة العربية لايملكون مساكن تخصهم فى حين ان الامراء من ال سعود وحواشيهم من النفعيبن والمطبلين والمنافقين يحظون بمخصصات هائلة ، وكلما اقترب الشخص من دائرة الامراء كانت حظوته اكبر ، اما ان كان اميرا فانه يتمتع بما يمكن ان يكفى آلاف المواطنين ، وحكم بهذا الوصف لايمكن ان يبقى صامدا ثابتا وانما سياتى يوم ينتفض فيه أصحاب الحق وينتزعونه من سارقيه فهل تحسب ال سعود ليوم كهذا ربما لن يطول انتظاره.

** الاستبداد والقمع
هل من الممكن ان بختلف إثنان على ممارسة ال سعود لاقسى واعنف سياسة وادارة على شعبهم؟
هل يعترض إلا اصحاب المصلحة والمتفعين من آل سعود على ان هذه العائلة تمارس البطش والقمع والاستبداد بتوحش وسادية تفوق التصور؟
ال سعود ينكلون بابناء شعبهم وضيوفهم المقيمين معهم ان اشتموا فيهم شبهة معارضة ناهيك عن ان يخرج شخص مطالبا بالاصلاح أو يدعو الى حقوق مشروعة توافق العالم عليها كضرورة اقرار دستور للبلد وبسط سيادة القانون وان يتم تداول سلمى للسلطة ويكون لكل شخص الحق فى ان يحكم البلد ، ماذا نتصور ان يحدث لمن يطالب بهذه الحقوق المشروعة ؟ لو كان هناك اكثر من القتل فإن ال سعود لن يترددوا فى ايقاعه بهذا الجرئ الذى يطالبهم بهذه الحقوق ، والتاريخ والحاضر يشهدان على رقاب اطيح بها ودماء سفكت وصولا الى النشر والتقطيع والفرم وانهاء معالم الجريمة كما حدث بقنصلية السعودية باسطنبول فى جريمة شهد عليها كل العالم ، هذا غير من قتلوا فى الداخل وعلى رأسهم شهيد الكلمة وداعية الحقوق الدستورية الشيخ باقر النمر الذى ضاق به جلادوه ذرعا واصبحت كلماته أقوى من ازيز رصاصات قاتليه ، واخرون غيره مضوا على طريق الكرامة لانهم ناجذوا ال سعود ورفضوا الإقرار لهم بانهم فوق الانتقاد والرد عليهم ، وايضا لانغفل الاشارة الى سجناء ال سعود من مختلف الاعمار اذ لم يمنعهم دين ولاخلق من حبس حتى القصر والحكم عليهم بالاعدام لاشتراكهم فى تظاهرات شبابية صغيرة لكنه سلطان ال سعود الذى لايقبل بالاعتراض عليه ، وايضا لابد ان نذكر فى المقام سجناء الرأى ممن يقبعون فى الحبس لسنوات وفيهم من لم تتم محاكمته حتى مع ان محاكم ال سعود لا اعتبار شرعى وقانونى لها لكن حتى هذه لم ينلها السجناء.
حكم بهذه المواصفات كيف يرجو بقاء من غير القهر والظلم ؟ وكيف يمكن لمن يكون هكذا ان يإمل مساندة جمهوره ؟ إلا تكفى هذه الموبقات وحدها للقول بايقاع الطلاق البائن
بين ال سعود والسلطة ؟
هذا ونحن لم نتحدث عن عدوانهم الظالم على اليمن وقتل المسلمين وتدمير بلدانهم ، ولا عن مؤامراتهم على العراق وسوريا ، ولا ادوارهم القذرة فى عدد من البلدان الافريقية والاسيوية والاوروبية ، ولا عن الخلافات الداخلية لاجنحة السلطة والسجن والمصادرة والاغتيالات التى اعتمدها محمد بن سلمان كوسائل فى صراعاته الداخلية والخارجية.
ان حكم ال سعود فى ظل سيطرة محمد بن سلمان على المشهد يمكن ان يتهاوى وتكثر فرص تفككه وانهياره.

محمد بن سلمان وتفكك ملك آل سعود .. بقلم محمد عبد الله

المصدر السودان اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان