42° C سماء صافية
42° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 163,651,670 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,390,491 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 163,651,670 حالة حالات الوفاه: 3,390,491 حالة
تعرف علي المزيد

جهاز المغتربين “وجبات السمك” أم معهد لأطفال الشوارع

0 14

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

جهاز المغتربين “وجبات السمك” أم معهد لأطفال الشوارع

عواطف عبداللطيف

برفقة سعادةً حمدوك ضجت الأسافير بصورة مهندمة للأمين العام لشوؤن تنظيم المغتربين الجديد وهو يعلن تنازله عن راتبه طيلة عمله لنفرة القومة ليك يا وطن رغم ان طفل الدرداقة وماسح الأحذية وأم الشهيد وملح الأرض تسابقوا لمداواة جراح الوطن بدلا من اعتذاره عن المنصب العلة على الجهاز الحكومي قبل ان يكون على كيان المغتربين فأية حظوة هذه وأية حوبة ملحة التي جعلت مليء هذا الشاغر الطفيلي والمطلوب أصلا إلغاءه يتقدم حتى على الملفات الساخنة كتعيين الولاة والدبلوماسيين بالخارج وقضايا بناء مؤسسات ناهضة وداعمة للتنمية المستدامة وتقصير الظل الإداري والصرف البذخي وأية رسالة يريد إيصالها بهي الطلة أكرمه الله في وقت نعلم ان بعض منسوبي مقطوع الطاري الشرفاء قدموا مساهماتهم المادية لقناعتهم الشخصية ان الوطن فعلا عليل إن ما يعرف بجهاز تنظيم شؤون العاملين بالخارج هو أساس العلل بالخدمة المدنية غير الوطنية وتركة ثقيلة يجب بترها ولا مساغ قانوني أصلا له فهو لم يصنع الفرص الوظيفية والتعليمية للمغترب وأبنائهم ولا سجل حضورا في ملفات حفظ كرامتهم المبعثرة بدول المهجر ولا خلق لهم الفرص الاستثمارية الطموحة لتعمير بلدهم وتطوير مدخراتهم فأي سوداني حمل حقيبته وأوراقه وشق طريقه في فجاج أرض الله الواسعة لتدبر لقمة عيشه لاسرته ولتحسين ظروفه الوظيفية وإرضاء تطلعاته العلمية المستقبلية
وفي إجازاتهم او زياراتهم الاضطرارية مجبرين لاقتطاع وقتهم الثمين ليقفوا بالأيام والساعات ذليلين متوترين يتصببون عرقا من نافذة ليركضوا لأخرى يعبون اورنيك ليختموا الآخر ليس هذا فحسب فلكل وريقة رسومها ولكل نافذة دفعيتها عدا نقدا
وفي قمة الضيق والتزاحم بالأرجل والأكتاف مرضى وعجزة ونساء بأطفالهم الرضع يلجأون للوسطاء ليقوموا عنهم بهذا الرهق وكله بثمنه فما أن يحين توقيت إجراءات الخروجية والأتوات والضرائب والدمغات الوهمية وغيرها الكثير والذي شبه المغترب بالبقرة الحلوب إلا ويتحسس ” وما خبأه لهذا اليوم الأسود ” فالبحر خلفه والنار أمامه فلعل بعضا من الريالات او حفنة دولارات تغطي هذه الجبايات الخانقة والضرائب الجائرة فيجد ان التزاماته الشخصية والأسرية وجيرانه وصحبه قد تقاصرت عما تبقى من محصلته المادية فيضطر للاستدانة من هنا وهناك وقد يلجأ بإلحاح لرفقة عمله بالخارج بعد ان يكون رصيده الذي سهر الليالي ليحصده من كفاحه السنوي ببلاد الاغتراب قد نفد تماما ستر به إخوته ورتق جلباب عمه وخالته.
وإن شاءت الظروف ووقع في معضلة كضياع مستندات ثبوتية وطرق باب أي من مسوؤلي الجهاز وجده موصدا تماما لان ” صينية الإفطار ” أدخلت للأمين العام وربعه وكبار موظفيه فقد كنت أحرص في كثير من تلك الأوقات العصيبة ان أطرق تلك الأبواب فتجاهد أتيام السكرتارية لتطفيشك بحجة عنده اجتماع ورائحة الأسماك والتقلية تضرب أنفك وهذه نحسب أنها من أسوا السلوكيات بدواوين الحكومة إفطار المسؤولين وطق حنك وقت الظهيرة والذي تغلق له القاعات وتعطل الأعمال وليت رئيس مجلس السيادة يصدر قرارا صارما يمنع وجبة الإفطار بمكاتب الدولة يكون ملزما لكبار رجالات الدولة قبل موظفيها تماما كالقرار الذي أصدره الرئيس نميري أبو عاج بمنع ارتداء الموظفات للأثواب الملونة واعتمال الابيض والذي صار العلامة الأبرز لهن حتى في مأموريات العمل الخارجية
وعودة لموضوع سييء الذكر جهاز المغتربين البيروقراطي المترهل بست إدارات و٣٠ قسما والمتداخلة مهامه وكثير من أجهزة الدولة والجاسم على صدر ما يقارب من ستة ملايين مغترب بعثر جزءا غير قليل من مداخيلهم قوة عين كدي فقد أصيبت الجاليات الناشطة والروابط المهنية بدول الاغتراب بالصدمة ووقفت بمحطات الاندهاش لتعيين أمين عام جديد للجهاز وكأنه من الملفات الحيوية والساخنة أو من أولويات بناء المؤسسات الثورية ونهضتها في الوقت الذي أطلقت الجاليات مناشدة لإلغاء هذا الكيان العبء الثقيل على كاهلهم والذي مص دماءهم وفشل منذ قيامهوبداية الثمانينات إنشاء اي شراكات ذكية لتصب في مواعين التنمية المستدامة وجاء التعيين الصادم بدلا من الإلغاء الكامل برغم أن كثيرا من الوظائف المفصلية الضرورية والملحة الحساسة لم تجد الحسم كشواغر السفارات والمديرين العامين للبنوك والمستشفيات والجامعات.. الخ. وما زال ميزان الأنظمة والقوانين مختلا والخزائن خاوية وبرغم أن الكيانات بالمهاجر في مشارق الأرض ومغاربها ظلت تشكو لطوب الأرض من هذا الجسم الطفيلي المتغول على مداخيلهم ويهين كرامتهم ولا يوجد مثيله في بلاد العالم ذات الكثافة المهاجرة وتطالب بإلغائه وليس تغيير وجه بآخر وتحويل مهامه عفوا الاعتباطية لإدارة الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية ومقره المتمدد يحول كمشفى دولي يدار كشركة مساهمة عامة وعمالته من الكفاءات العلمية بالمهجر أو مدرسة فنية مهنية تعيد تأهيل أطفال الشوارع والمشردين كمعهد القرش سابقا ، فاذا بقرار صادم يصدر بتعيين أمين عام للجهاز لتندثر تطلعات الجيش الجرار والضلع الأهم في معادلة المجتمع السوداني غير العليل وأنجع أذرعه في السراء والضيق والنماء المستدام والشريك الأصيل في مسارات النضال الوطني وملح طعام الغبش في أفراحهم وأتراحهم وترجمة لبنود ثورته حرية سلام وعدالة لتترجم لصالح الوطن والمواطن بدلا من التهامي لمكين تيراب وكأنها لعبة كراسي لأطفال يافعين وسلامتكم.

جهاز المغتربين “وجبات السمك” أم معهد لأطفال الشوارع

المصدر صحيفة السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان