29° C بعض السحب
29° C بعض السحب

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 349,134,552 حالة          عدد حالات الوفاه: 5,591,704 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 349,134,552 حالة حالات الوفاه: 5,591,704 حالة
تعرف علي المزيد

التعليم الخاص بين مطرقة المكان وسندانة الهيكلة

0 17

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليم الخاص بين مطرقة المكان وسندانة الهيكلة

التعليم الخاص بولاية الخرطوم بشقيه الأساسي والثانوي يعتبر التعليم الأول متفوقاً على التعليم الحكومي بيئة وكفاءات إدارية وهيئة تدريس الأمر الذي جعل تلاميذ وطلاب هذا التعليم يتبوأون مواقع متقدمه جداً في شهادتي الأساس والثانوي وهذا يعزز ما ذهبت إليه أعلاه ولكن تبقى الأسئلة الآتية:

هل للتعليم الخاص بشقيه الأساسي والثانوي مقراً ثابتاً أي ملكاً له؟.

علماً بأن التعليم الخاص منذ أصبح تعليماً معترفاً به من قبل الدولة له أكثر من عشرين سنة لم تنشئ الدولة خلال هذه المدة الطويلة مقراً ثابتاً له مما يدل على أن التعليم الخاص يسير دون خطط وبرامج (ماشي ساكت على الله).

هل للتعليم الخاص هيكلة ثابتة؟ هل له خطة واضحة المعالم يستطيع من خلالها تحقيق الأهداف المطلوبة؟ هل له قوانين تنظمه وتمنع التغول عليه؟ هل له سقف محدد في نوعية وعددية المدارس الخاصة؟.

أولاً: نتناول الهيكلة:

في عهد الدكتور/ المعتصم رحمه الله عندما كان وزيراً أصدر قراراً بأن يكون في كل محلية مدير تعليم خاص بدون مساعدين ولكن قبل أن يجف الحبر الذي كتب به القرار عاد ورجع من قراره وعين مساعدين لمدير التعليم وجعل على كل عشرين مدرسة مشرفاً بعد ذلك جاء بعده مكوار رحمة الله عليه أصدر كتيباً يحتوي على بعض النظم واللوائح والضوابط التي تنظم التعليم الخاص ولكن لم يؤخذ بها على أرض الواقع (ألا النذر القليل). ثم جاء بعد ذلك عهد الدكتور/ فرح مصطفى وبخطوة شجاعة فصل التعليم الخاص عن الحكومي وهيكله وخصص له مباني راقية تليق بالمقام وجلب الأثاثات الراقية للمكاتب وبالمقابل فعَّل الإرادات بصورة غير مسبوقة بلغت 120% والرجل كان يسير بخطا قوية وثابتة وحثيثة ولكن السياسة منعته أن يواصل هذا المشوار (قاتل الله السياسة).

ورد إلى مسامعنا بأن هيكلة جديدة ستطرأ على التعليم الخاص (الهيكلة الرابعة) المسألة ليس في الهيكلة ولكن في الذين يعملون في التعليم الخاص لا حوافز تمنح لهم ولا مخصصات أخرى تشجعهم على العمل في التعليم الخاص، في حين أن الإرادات 2% والضريبة 1% ترفل خزينة الدولة بمبلغ 129 مليار جنيه يستفيد منها الآخرون والعاملون في التعليم الخاص يخرجون من المولد بدون حمص.

زار السيد والي ولاية الخرطوم وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم الأسبوع الثاني من شهر فبراير 2019م، بعد مداولات مع كبار المسؤولين بالوزارة ومناقشات مستفيضة تمخضت هذه الزيارة بقرار لا نعرف جهته الرسمية، هل من قيادات الوزارة أم من الوالي شخصياً بغض النظر عن الجهة التي خرج منها فأنه قرار غير موفق إلا وهو الانتقال من المباني الراقية إلى المباني الروم هل سأل واحد من قيادات الوزارة الوالي هذه الأسئلة هل البديل جاهز من حيث الموقع والمباني ومدى صلاحيتها وهل تليق بالتعليم الخاص؟ هل الفترة كافية ليتم الإخلاء؟ هل تم توفير المال الكافي لهذا الانتقال؟ كان من المفترض والمعقول والمنطق أن يوجه الوالي معتمدي المحليات مع إدارة التعليم الخاص والحكومي للبحث عن البديل ورفع تقرير في مدة أقصاها شهر كامل وبعد ذلك يرفع الأمر للوالي للبت فيه. الشيء المؤسف تتخذ القرارات دون دراسة هل هذه الأيام أيام رحول؟ علماً بأننا بعد أيام قلائل تطل علينا امتحانات الشهادة الثانوية وبعدها بثلاثة أيام شهادة الأساس هل إدارات التعليم الخاص تتابع سير امتحانات الشهادتين؟ أم تشتغل بالرحول؟. يا أهل الخير ويا جماعة الخير فكروا ألف مرة عند اتخاذ أي قرار بعد ذلك اتخذوا ما شئتم من قرارات.

السر إبراهيم حمزة

 

 

 

 

التعليم الخاص بين مطرقة المكان وسندانة الهيكلة

المصدر التيار نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان