38° C سماء صافية
38° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 243,699,510 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,949,093 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 243,699,510 حالة حالات الوفاه: 4,949,093 حالة
تعرف علي المزيد

توزيع الدقيق .. تفكيك الإمبراطورية

0 27

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

توزيع الدقيق .. تفكيك الإمبراطورية

تقرير: إشراقة الحلو

في الوقت الذي أعلنت وزارة الصناعة والتجارة عن تعديل النظام القديم لتوزيع الدقيق المدعوم باعتباره يعاني من اختلالات جوهرية تؤدي إلى تفاقم المشاكل وإضعاف عملية الضبط والرقابة ما يؤدي في النهاية إلى تردي تقديم الخدمة وارتفاع تكلفة المعالجات وعدم رضا المواطن، ويقوم نظام التوزيع الحالي ابتداءً من عملية استيراد القمح من الموردين وتوزيعه على المطاحن وكل مطحن لديه وكلاء توزيع دقيق يخصونه يقوم بتوزيعه عليهم ومن ثم يقوم الوكلاء بتحديد المخابز التي يوزعون لها الدقيق المدعوم، وكشفت الوزارة في خطة أعدتها أن نظام التوزيع الحالي يواجه عدداً من الإشكالات على رأسها عدم امتلاك المعلومات الخاصة بالحاجة الفعلية السنوية من القمح وعدم امتلاك بيانات الحاجة للدقيق بالتوزيع الجغرافي للدولة، بالإضافة إلى عدم معرفة بيانات عملية توزيع الدقيق وحصة الوكلاء من المطاحن وطريقة توزيع الحصة على المخابز، كما يعاني النظام الحالي من عدم وجود آلية فعالة للرقابة وضبط القمح والدقيق والتلاعب بحصص الدقيق والخدمة في مستوى الوكلاء والمخابز، بالإضافة إلى احتكار التوزيع من بعض المطاحن للمخابز التي تشتري عجانات من المطاحن واحتكار توزيع الدقيق من بعض الوكلاء للمخابز التي تشتري مستهلكات المخبز من الوكيل، وأشارت الخطة إلى بيع الخبز المدعوم للمطاعم والجهات بكميات كبيرة من قبل المخابز وإنقاص وزن الخبز في المخابز وبيع الخبز بسعر أعلى من التعرفة.
* مصالح متقاطعة
وعليه أكدت الخطة أن نظام التوزيع الحالي للدقيق المدعوم يعاني من مشاكل تتمحور في عدم مقدرة الدولة على ضبط ومراقبة انسياب الخدمة لانعدام المعلومات أو انتقاصها وأن الفاعلين في عملية التوزيع هم القطاع الخاص الذي قد تؤثر تقاطعات مصالحه مع خطط وبرامج الدولة لضبط وتوفير خدمة الخبز المدعوم، بالإضافة إلى صعوبة عملية المراقبة والتخطيط المستقبلي في هذا القطاع وصعوبة تحديد المسؤولية في حالة القصور والمخالفات وصعوبة تتبع انسياب الخدمة وعدم المقدرة على حصر وتحديد البيانات والمعلومات بكميات الدقيق وعمليات الاستيراد والطحن والتوزيع، اقترحت الخطة نظاماً جديداً لتوزيع الدقيق المدعوم تهدف إلى تركيز عملية التحكم في توزيع القمح والدقيق بيد الدولة ممثلة في وزارة الصناعة والتجارة وامتلاك المعلومات الكاملة عن كميات القمح والدقيق والحصص والفاعلين في عمليتي الإنتاج والتوزيع وتحديد المسؤوليات والصلاحيات ومستويات الرقابة، بالإضافة إلى ضمان فاعلية الرقابة وضبط المخالفات وضمان عمل الأجهزة الأمنية المختصة في تجانس مع الوحدات الحكومية وضمان التوزيع العادل وفك الاحتكار والمحاصصات الخاصة، كما يهدف إلى ضبط عمليات التهريب والتسريب والاتجار بالدقيق المدعوم وتوفير آلية التحكم والتخطيط المستقبلي بما يخدم جودة تقديم الخدمة. ويقوم نظام توزيع الدقيق المدعوم الجديد بتوزيع الحصص إلى الولايات مباشرة من المطاحن، حيث تحدد وزارة الصناعة والتجارة حصة الدقيق اليومية لكل ولاية بالاتفاق مع كل ولاية على حدة، واعتماد الكمية المتفق عليها، وتشرف الولاية على تخطيط توزيع الدقيق على المحليات التابعة لها ومن ثم الوحدات الإدارية وصولاً إلى المخابز.
* لا صفوف للخبز
وقال وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني إن مشكلة نقص الإمداد ناتجة من أن بعض المطاحن لا تخرج الحصة كاملة، وأشار إلى أن (85%) من المخابز بلدية تحتاج إلى أن تعمل ورديات متعددة، داعياً إلى استثنائها خلال حالة الطوارئ، وأشار إلى أن بعض الأحياء بدأت مبادرات لتوزيع الخبز في المنازل، وجدد تأكيده في لقاء صحفي محدود أمس، أن لا تكون هناك صفوف خاصة وأن الظروف الصحية الآن لا تسمح، وأكد سعيهم البحث عن أساليب لتوزيع الخبز في الولايات دون الوقوف في الصفوف، وقال إن رؤيتهم تقوم على إحداث تغييرات كاملة حتى لا تحدث انتكاسات، وإن الإشكال الآن أن الدولة لديها المعلومات ولا تملك القدرة على التحكم في مسارات السلعة ودعمها بالكامل، وأشار إلى أن نقص القمح تسبب في أن لا تحدد المطاحن النسبة للولايات، وأشار إلى أن الولايات لا تعرف حتى أسماء الوكلاء وحصصهم وليست لديها أي آلية للضبط، وأشار إلى أن مهمة الوزارة تنظيم السياسات المتعلقة بالدقيق والخبز ابتداءً من طريقة توزيعه والسياسات التي تحكم العمل فيه، وأضاف طالبنا بوجود ميزان لوزن الخبز، وأضاف إذا لم يتوفر الميزان فإن السعر سيتحرك، واعتبر وجوده من الحقوق الأساسية للمستهلك، وأشار إلى أن طاقة الطحن في السودان أكبر من الحاجة، مبيناً أنها تمثل ثلاثة أضعاف، وأشار إلى عدد من المستويات في آلية الرقابة تشمل الجهات الأمنية والشعبية وأجهزة الحكم المحلي، وقال إن الوزارة الآن أكبر جهة لديها معلومات عن ملف الدقيق، وإن هذا الأمر لم يكن متاحاً قبل وقت قريب، وأشار إلى أن هذه المعلومات ستملك للولايات حتى تعالج المشكلة بشكل صحيح، واعتبر هذه الخطوة جزءاً من خطوات، وقال نسير في اتجاه زيادة نسبة استخلاص الدقيق.
* مشاكل موروثة
وقال مستشار الوزير للحوكمة والحوسبة أحمد مصطفى إنه على مستوى التوزيع والخبز كل له مشاكله، وأشار إلى أن مشاكل التوزيع أزلية موروثة من النظام البائد، وأبان أن الدقيق كان من السلع الإستراتيجية التي لا تعطى إلا لمحاسيب النظام البائد، وقال إنه على مستوى المخابز فإن لديها مشاكلها الخاصة بها، منها التهريب، وإن الخبراء أجمعوا على أن الكمية المنتجة من الدقيق تكفي الشعب السوداني وتفيض إذا قصرت عليه، وأشار إلى أن (100) ألف جوال أكثر بكثير من الحاجة، وأكد أن بعض الأفران تحصل على تصديق فرن ولا تصنع خبزاً أو بكميات قليلة، وأشار إلى تضارب المصالح في العلاقة بين المطاحن والوكلاء والمخابز، وأضاف أن هناك عطباً في كل المنظومة، ووصفها بالمافيا، وأضاف كان لا بد من تفكيك هذه المافيا عبر هذه الخطة، وقال حسب الخطة تم تفكيك العلاقة المباشرة بين جميع الجهات، وإن آليات الرقابة تشمل المباحث والشرطة، وأبان أن لديها هيكلاً على مستوى الولايات ومنتشرة على كل هياكل المنظومة، وقال إن مناديب الوزارة ينفذون الخطة الموضوعة من الوزارة، وأضاف أن المندوب لا يستطيع إخراج جوال دقيق غير موجود في الخطة، وقال إن النظام الجديد لا توجد به أي تكاليف، مبيناً أن المناديب موجودون في المطحن، وإن أي مخبز يتم اكتشاف تلاعبه تتخذ ضده إجراءات، وأضاف أن مباحث التموين تعمل بصورة يومية في ضبط المخالفات، واعتبر وجود مخابز تجارية جزءاً من عملية الإصلاح على المستوى البعيد، مبيناً أن المخابز بشكلها الحالي جزء من الأزمة، قائلاً إن إنتاجها ضعيف وإن الدعم اليومي للدقيق حوالي (165) ألف دولار.

توزيع الدقيق .. تفكيك الإمبراطورية

المصدر أخر لحظة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان