30° C مطر خفيف
30° C مطر خفيف

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 231,343,825 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,740,980 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 231,343,825 حالة حالات الوفاه: 4,740,980 حالة
تعرف علي المزيد

الشرطة لا تتعظ.. بقلم هاجر سليمان

0 29

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الشرطة لا تتعظ.. بقلم هاجر سليمان

السودان اليوم:
للمرة الثانية على التوالى يتعرض منسوبو شرطة ولاية الخرطوم للأذى أثناء فض التظاهرات التي انتظمت العاصمة يوم امس الاول، حيث اصيب نحو ١٧ فرداً من منسوبي شرطة العمليات الذين كانوا بصدد التصدى لتظاهرات ٦ أبريل ذكرى بدء الاعتصام، وتعرضت مركبة شرطية لنهب معدات وتسليح وذخائر، ورغم ذلك كانت شرطة العمليات تصر على قمع المواطنين .
انطلقت حملات بوسائط التواصل المختلفة تندد بقوات الشرطة وتتهمها باستخدام القوة المفرطة ازاء الشباب الذين خرجوا بطريقة سلمية للاحتفال بذكرى سقوط حكومة الكيزان ودخول القيادة العامة وانطلقت دعوات المواطنين بمواقع التواصل لتعلن وفاة الشابة (غدير) متعها الله بالصحة والعافية وهى تنعم بالصحة وحية ترزق، وفوق كل ذلك ما زالت الشرطة تواصل تصديها للمبتهجين.
انت يا مدير شرطة ولاية الخرطوم الا تتعظ ؟ الم تتعلم الدرس بعد؟ فهل اتاك نبأ خيرة ضباط الشرطة واسودها الذين عوقبوا ونكل بهم اشد التنكيل عقب تصديهم لمليونية رد الجميل وشكلت لجان للتحقيق مع عناصر الشرطة كانت نتيجتها قد حمّلت الشرطة المسؤولية كاملة واتهمتها باستخدام العنف المفرط، فهل اتاك نبأ الرجال العظام الذين عوقبوا واحيلوا للتقاعد قبل ظهور نتيجة لجنة التحقيق وعلى رأسهم اسد الشرطة السودانية الفريق خالد بن الوليد واركان حربه من رجال شرطة العمليات ؟
لم يكن ذنبهم سوى انهم تصدوا لمليونية رد الجميل وكانت النتيجة التجريم والاحالات وما زال من بينهم من يتلقى العلاج، وفوق كل هذا يأتى المدير الحالى بذات الحماس ليتصدى لمرة اخرى للذين خرجوا ابتهاجاً واحتفالاً بذكرى ٦ أبريل اليس بينكم رجل رشيد الم تعوا الدرس بعد يا مدير شرطة الولاية، ام ان القيادة الجديدة لشرطة الخرطوم تنتهج نهجاً اخر وتظن عبثاً انها تحسن صنعاً؟ ثم ماذا بعد ؟؟ ماذا تنتظرون بعد ان اصبحت الشرطة هى من يحمل وجه القبح، واصبحتم انتم فى نظر المجتمع من يمارس الغبن ويستخدم القوة المفرطة ويسفك الدماء وفوق كل ذلك يأمر رئيس الوزراء باخضاعكم للتحقيق ثم تعلن نتائجه لتؤكد بانكم المخطئ الوحيد فى حق الشعب.
لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ومن المفترض ان تكونوا واعين للدرس وان يتوقف دوركم فقط على حماية منشآتكم واتركوا الشباب ليفعلوا ما يريدون فحتماً هم سيهتفون، سيثورون، ثم يهدأون مجدداً لينتهى العرض ويتفرقون، فهل تعلمون ان الغاز المسيل للدموع يفاقم من أزمة الكورونا ويسهم فى تزايد اعدادها هل تعلمون ذلك ايها السادة؟؟
الاحتفال عبارة عن غلطة ستسهم فى ظهور حالات متعددة لوباء الكورونا الايام القادمة وكان من المفترض ان ننتظر انجلاء الوباء ومن ثم نخرج جميعاً فى احتفالات ومواكب مهيبة ولكن ما حدث يؤكد لنا جليا اعزائي ان حكومة قحت غير قادرة على السيطرة على الشارع وانها لا تملكه كما ظلت تزعم دائماً بقدرتها على تحريك وتهدئة الشارع لا يا سادة انتم فقدتم قدرتكم على تحريك الشارع ومنعه من الخروج والسحر الذي استخدمتموه لكسب ود الشعب قد فسد فماذا انتم فاعلون، اتوقع تفاقم اعداد المصابين بالكورونا وسط الشباب خلال الايام القادمة ونتمنى ان لا يصاب شبابنا بمكروه لانهم امل البلاد .

الشرطة لا تتعظ.. بقلم هاجر سليمان

المصدر السودان اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان