32° C غائم جزئي
32° C غائم جزئي

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 0 حالة          عدد حالات الوفاه: 0 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 0 حالة حالات الوفاه: 0 حالة
تعرف علي المزيد

ضياء الدين بلال: قوش (الخاسر الأكبر)!

0 26

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ضياء الدين بلال: قوش (الخاسر الأكبر)!

العين الثالثة

قوش (الخاسر الأكبر)!

ضياء الدين بلال

-1-

سألني منتج أفلام وثائقية لقناة روسيا اليوم، هل ما حدث في السودان من تغيير في أبريل الماضي ثورة أم انقلاب؟!

قلت له: ما حدث ثورة حقيقية توفرت شروطها الموضوعية، فخرجت من عمق المجتمع!

نظام الإنقاذ فقد كل مقوِّمات البقاء والاستمرار، بات عاجزاً عن حل مشكلات وأزمات الحكم، خاصة الاقتصادية منها.

وليس له إجابات على أسئلة الأجيال الجديدة.

أما  ما فجَّر الأوضاع وبلغ بها المنتهى، اعتزام البشير تعديل الدستور وإعادة ترشُّحه في انتخابات 2020م.

فما كان للشعب أن يحتمل معاناة الحاضر بكل قسوتها، ويسمح للبشير بمصادرة المستقبل!

-2-

مع ذلك الحقيقة البارزة:

الاقتصاد هو الجنرال الذي أطاح بالبشير،  وهو كذلك قادرٌ على الإطاحة بغيره، إذا ضاق الرزق وصَعُب العيش الكريم.

ما كان بمقدور نظام الإنقاذ الاستمرار وهو بذلك الوضع الصحي المتردي،  واللياقة السياسية المتدنية والرصيد الأخلاقي النافد.

فمع إغلاق مسارات الإصلاح الحقيقي وتمسك البشير بالمقعد، بات السقوط أمراً حتمياً، في أقرب وقت.

إذا كان ذلك السقوط بثورة شعبية أو انقلاب عسكري  أو عبر دابة الأرض وربما بهاء السكت!

ذلك على صعيد الشارع العام العريض، أما داخل دهاليز الجيش والأجهزة الأمنية، فكان هنالك انقلاب يُعدُّ  ولكنه في حاجة لغطاء سياسي ومسوِّغ دولي وإقليمي!

الثوار أنجزوا ما يريدون.. أسقطوا النظام سياسياً واجتماعياً وأخلاقياً.

أصبح نظام الإنقاذ لا يملك سوى بندقيته فقط لا غير!

هنا أدرك العسكريون أن الوقت قد حان لتنفيذ مخطط الإطاحة بالبشير وحزبه.

كان لابد من وجود قناة للتواصل بين العسكريين وقوى الحرية والتغيير.

قام مدير جهاز الأمن والمخابرات  الفريق صلاح قوش بمهمة التنسيق بين العسكريين والمدنيين، فابتدر اتصالات من بعض القيادات من داخل المعتقلات  !

-4-

بالرجوع إلى الوراء قليلاً….

حينما أُعيد قوش لرئاسة الجهاز، لم  يكن يشعر بالأمان، كان مسكوناً بالهواجس والظنون، مختلطةً بالغُبن من تجربة الاعتقال والإذلال.

كان يسعى لتأمين وضعه داخل الجهاز،  بضرب مراكز نفوذ  عدوه اللدود، اللواء عبد الغفار الشريف.

أما داخل القصر فكان الهاجس أكبر، قوش كان يدرك أن إبعاده من الجهاز في 2009م، كان من قبل الدائرة القريبة من البشير، في مقدمتها الفريق طه عثمان الحسين وحليفه عبد الغفار الشريف.

فقوش لا يستطيع أن يُكمل شعوره بالأمان ما لم يُفرْغ الدائرة القريبة للبشير، من أهل ثقته والأقرب إلى أذنه.

تم إبعاد الفريق بكري حسن صالح من القصر،  وإقصاء عبد الرحيم محمد حسين من ولاية الخرطوم.

-5-

عند عودته لإدارة الجهاز اكتشف قوش حقيقةً ما وصل إليه النظام من ضعف ووَهن، يجعله غير قابل للاستمرار.

ووجد البشير في حالة توهانٍ ولياقةٍ نفسيةٍ منخفضة، فقد بدا يفقد الثقةَ في الجميع.

الأوضاعُ داخل السلطة أغرت  قوش في وراثة  الحكم مع الاحتفاظ بالحزب.

كان تخطيطُه تسخينَ أرضية الملعب  للبشير،  بتعقيدِ الأزمات  وفتحِ منافذ صلات مع بعض أطراف المعارضة وبدوائر خارجية.

-6-

مع تصاعدِ الحراك وانسدادِ الأفق الاقتصادي  وانقطاع الدعم الخارجي .

استطاع  قوش إقناعَ البشير بتوفير انسحابٍ آمن من المشهد بجعله رئيساً لفترة انتقالية، تشارك فيها قوى مركزية في المعارضة، وإعلان عدم الترشح في  انتخابات٢٠٢٠م.

البشيرُ اقتنع وتم الترتيبُ للتنفيذ في فبراير، سارع قوش لإغلاق باب العودة للوراء بالإعلان  عن عدم ترشُّح البشير وانسحابه من المؤتمر الوطني.

كان ذلك في لقاءٍ دعا له عدداً من الصحفيين، قبل ساعاتٍ قلائل من اجتماع المكتب القيادي .

شيوخُ الإسلاميين في قيادة المؤتمر الوطني، عرفوا نوايا قوش، فاقنعوا البشير خلال دقائق،  بتغيير اتفاقه مع مدير الجهاز.

-7-

حينها فوجئ قوش بما حدث، فقد تم نسفُ المخطط، فكان خيارهُ الانتقالَ  للخطة ب.

العمل للإطاحة بالبشير والشيوخ معاً، بالاتفاقِ مع القوى السياسية المعارِضة، والتعاون مع القيادات العسكرية.

فكانت ٦ أبريل.

تلك الرواية تم تأكيدُها من قبل الفريق أول عبد الفتاح البرهان في حواري  التلفزيوني معه.

حيث ذكرَ أن الترتيب للتغيير داخل المنظومة الأمنية تم بعد تراجعِ البشير عن اتفاقه مع قوش في فبراير.

وهذا ما أكده  كذلك الفريق ياسر العطا، في حوار مع  صحيفة الانتباهة، أجراه الصحفي النابه عبد الرؤوف طه.

و ما حدث من تنسيق بين قوش وقيادات في قوى الحرية والتغيير رواها  بالتفاصيل الدقيقة، الأستاذ محمد وداعة في حواره مع (المجهر).

جميعهم  ذكروا أن الترتيب تم قبل ٦ أبريل، وأشار إلى ذلك السيد الصادق المهدي والأستاذ يحيى الحسين في مقابلات صحفية.

-8-

أما ما حدث بعد ذلك  في كابينة القيادة العسكرية، فهو ليس انقلاباً واحداً، بل ثلاثة  انقلابات مركبة:

الانقلابُ الأول / الإطاحةُ بالبشير وحزبه .

الانقلابُ الثاني/ إزاحةُ ابنعوف وكمال عبد المعروف.

الانقلابُ الثالث/ إجبارُ صلاح قوش على الاستقالة.

كتبت  على صفحتي بالفيسبوك قبل يوم من استقالة قوش الإجبارية:

قوش المدير التنفيذي للانقلاب داخل اللجنة الأمنية ولكن انتهى دورهُ بانتهاء المهمة.

-أخيرا-

ظن قوش حين غفلة، أن مصيره الشخصي يمكن أن يختلف عن مصير النظام الذي ظل يحميه طوال ثلاثين عاماً!

قوش هو الخاسرُ الأكبر من التغيير والثورة، أكثر من عمر البشير.

خسر إخوانَه ولم ينجحْ في كسبِ الأعداء!

صحيفة السوداني

ضياء الدين بلال: قوش (الخاسر الأكبر)!

المصدر باج نيوز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان