34° C غائم جزئي
34° C غائم جزئي

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 227,089,247 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,670,690 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 227,089,247 حالة حالات الوفاه: 4,670,690 حالة
تعرف علي المزيد

بقلم / علي طه مهدي خليل العليقي

0 21

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بقلم / علي طه مهدي خليل العليقي

الشريف يوسف بن الشريف محمد الأمين حفيد علي الرضي بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن أمير المؤمنين وخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب كان له من العقارات الكثير … نذكر منها داره في أم درمان الذي أهداه لمؤتمر الخريجين وسمي باسمهم (نادي الخريجين) الذي آل فيما بعد للحركة الوطنية الاتحادية، وداره بالموردة بأم درمان أيضاً الذي أهداه للسيدة / مبروكة بت أحمد محمود عقيلة مك الجموعية المك ناصر الذي جعلته قبلة للأدباء والشعراء ، وكان يسمى قصر مبروكة والذي آل الآن للسادة الأدارسة بأم درمان توسعة لمسيدهم العظيم … والشريف يوسف هو أيضاً مالك قصر الزعفران، الذي أهداه فيما بعد للسيد / عبد الرحمن المهدي (ولهذا رواية نسيقها فيما بعد من مقالنا هذا) … قصر الزعفران شيده الشريف يوسف على مساحة تبلغ نحو (16000 م.م )
وتحيط به عند نواحيه الشمالية والغربية والجنوبية وجزء من الشرقية أشجار كثيفـــــة منها المثمرة كالمانجو والتمر هندي والبرتقال واليوسفي والقريب فروت.
القصر يقع بين مزرعة ضخمة من أشجار النخيل وأشجار المانجو والتمر هندي والبرتقال واليوسفي والقريب فروت إلى جانب أشجار النيم الظليلة، وعند محيط تابعه الهدوء والتميز بالعزلة ويقع غرباً عند قصره الأول والذي تزامن بناؤه مع بناء قصره الأول المسمى بمسيد الشريف يوسف الهندي رضي الله تعالى عنه، وتحد القصر من الناحية الشمالية الساقية (1) التي كانت متاخمة للنيل الآن (شارع النيل) كوبري الشاطي (FSTH SHUADI BRIDGE) والذي تم تشييده فيما بعد بصورة أكثر نفعاً وتقدماً، وتم تسميته كوبري القوات المسلحة عند استشهاد أعداد من أفراد القوات المسلحة – حوادث أطلق عليها (المرتزقة) ومن بين أولئك الضابط … الضابط الباشمهندس / إسماعيل إبراهيم خليفة – المشهور ببلبل، وشرق كلية تدريب الشرطة، ثم هي الآن جامعة الرباط والمنطقة التي كانت تحيط به عند تشييده ثكنات للضباط وجنود المستعمر البريطاني وأول محطة للكهرباء (محطة بري الحرارية) وأول وابور للمياه وخلف هذا الوابور غرباً أي شرق مباني خدمات جامعة الخرطوم الآن تم إعدام الأبطال الأشاوس (ثابت عبد الرحيم وسليمان محمد أحمد العوض جد الفريق توفيق أبو كدوك) – وحسن فضل المولى – جد الأستاذ الصحفي المرحوم / وليد كمال حسن فضل المولى رمياً بالرصاص – وهم من قادة ملحمة الخرطوم العسكرية في 27/11/1924م ، وزملاء البطل / عبد الفضيل الماظ عيسى.
والشريف يوسف الهندي قام بتسمية قصره– حينذاك بقصر الزعفران، والزعفران من المعروف هو نوع من التوابل صبغ أصفر زاهي اللون يضيف نكهة طبيعية لطعام ينتج عن طريق تجفيف مياسم الزهرة، وجزء من الأقلام لنبات زعفران الخريف البنفسجي الذي يعرف علمياً باسم الزعفران السوسني (CROCUS SATIVUS) ولمزيد من المعرفة يرجي الرجوع إلى المواقع التالية : (htts : ar Wikipedia = org/windex. Php?title)
وكذلك موقع راقي وكذلك موقع عالم النبات الذي طالما تمنت صاحبة المعالي أستاذة علم الحضارات / انتصار الزين صغيرون أن تدرس فيه.
وليبقى زملاؤكم أساتذة وعلماء جامعة الخرطوم ينعمون بالتميز الذي اشتهرت به مساكنهم من هدوء … سبق أن أنعم به الأمبراطور هلاسلاسي الأول من أجل مزيد من العطاء … ومزيداً من الوفاء لهؤلاء الأساتذة الذين ظلوا مقيمين على أرض الوطن برغم ما يعتريهم من ظروف اقتصادية واجتماعية فرضها عليهم سوء الإدارة وسوء التصرف الــذي لازم ما كان يعـــرف (بالإنقــــاذ) ..ثلاثون عامـــاً وهم في صبر وإناء … حان الآن ما يؤكد لهم بقاءهم في هذا الأثر التاريخي الخالد بعد التهديدات التي شابته بالبيــــــــع واستثمارات زائفة.. وعلى مدير هيئــــــة الآثــــــار الرضـــــوخ للكتابة وعليه تسجيل سراي الزعفـــــران كأثـــــر تاريخي لا تمســــــه أي أيد بالبيـــــــع أو التغيير.
يقول عنه الأستاذ / محمد خير البدوي في مولفة (مواقف وبطولات سودانية في الحرب العالمية الثانية) الناشر محمد خير البدوي – الطابعون مطبعة جامعة الخرطوم وعند الصفحة (108) وعند السطر (17) من الصفحة (تمثلت المشكلة الكبرى التي واجهت السلطات السودانية آنذاك في توفير مكان مناسب لإقامة الامبراطور في الخرطوم، وتلقت عروضاً في هذا الشأن من بعض النزلاء السوريين الأثرياء الذين يملكون دوراً فاخرة وهم : جميل كبابه. ، وساركيس أزمر لبان ، و ج.ن بودريان، وعزيز كفوري وهم منشئو النادي السوري وسط السوق الأفرنجي شرق عمارة أبو العلا، وجنوب شــــرق (مبنى الإلكترونيات لجلاتلي هانكلي الذي كانت تستخدمه شركة الجزيرة بجوار مبنى وزارة التجارة والتموين عند شارع البرلمان شمال مبنى شركة شل والقنصلية البريطانية سابقاً) ولكن استقر الرأي أخيراً على اختيار مقر الزعفران الذي تمتلكه أسرة الشريف يوسف الهندي في ضاحية بري على مساحة ميلين تقريباً من قلب الخرطوم، ويمتاز القصر بالإضافة لعزلته بقربه من ثكنات الجيش البريطاني، وأجريت على مقر الزعفران تحسينات عاجلة وزود بخط تلفوني، وحجاب ضد القارات الجوية، أحيط القصر بسور من الأسلاك الشائكة ووصل الامبراطور إلى الخرطوم في الثاني من شهر يوليو (أي بعد أسبوع من خروجه من لندن) ، وعند زيارة الإمام عبد الرحمن المهدي للامبراطور هيلاسلاسي في قصر الزعفران برفقة الشريف يوسف الهندي أشار الإمام المهدي عليه السلام بالقصر، فوراً قال له الشريف يوسف الهندي … حال عودة الامبراطور لبلده … فالقصر لك سيدي الإمام … وبالفعل أهدى الشريف يوسف الهندي القصر للإمام عبد الرحمن المهدي عليه السلام والذي أهداه بدوره لكلية الخرطوم الجامعية.
ومن هنا فإننا نأمل من صاحبة المعالي / فدوي عبد الرحمن صاحبة الإرث العظيم في معاني القيم والوفاء، والعطاء، لأهل الوفاء والعطاء بالإضافة إلى أنها أستاذة التاريخ الممتازة وابنة معلم التربية والأخلاق الأستاذ / عبد الرحمن علي طه فإنني أناشدها من هنا بإعادة اسم سراي الزعفران إلى المبنى التاريخي والأثري … الذي ضم أنبل القيم في الوفاء والأخلاق حيث هبت قوات سلاح الحدود، وقوات الهجانة، يتقدمها خمسمائـــة من الثوار الأثيوبيين الذين ضمتهـــــــم مدينة الخرطــــــوم … وأعــــــادوا جلالة الامبراطور هلاسلاسي الأول … إلى وطنه ظافراَ منتصراً ويبقى قصر الزعفران (SAFFRON PALACE) رمزاً شامخاً من شموخ هذا الوطن وأبنائه الكرام وتبقى رعاية معاليك للأثر الخالد والإرث العظيم مستمرة، وقائدة له على الدوام.
ألتمس من معالي / فدوي عبد الرحمن علي طه إصدار قرار الذي سيسجله التاريخ العلمي والأدبي للجامعة الأم وهي تكرم أبطال الوطن ورجاله العظماء ويعيد لهم أمجادهم ، والأمر بتصويبها اسم قصر الزعفران وإعادة التسمية (سراي الزعفران SAFFRON PALACE) وعلى صاحب المعالي وزير السياحة والآثار أن يتخلي على الفور عن المتحف الذي حمل اسم وزارة السياحة والآثار بالرقم (88) مربع (10) حي الشاطي والبالغ مساحتها (3685 م.م) تقديراً واحتراماً للإرث الذي أشرنا إليه بعاليه وتقديراً واحتراماً للجامعة الأم جامعة الخرطوم ، وأن يكتب على الفور إلى معالي والي الخرطوم تنازلهم عن قطعة الأرض (تحت التشييد) وعلى صاحب المعالي والي الخرطوم انفاذ توجيهات لجنة التخطيط العمراني بولاية الخرطوم ولمدير عام مصلحة الأراضي إلغاء القرار التخطيطي (11/2010م) واستبداله بقرار جديد يخصص من خلاله القطعة رقم (88) مربع (10) حي الشاطي لجامعة الخرطوم.
والله من وراء القصد ،،،،

بقلم / علي طه مهدي خليل العليقي

المصدر صحيفة السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان