32° C غائم جزئي
32° C غائم جزئي

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 0 حالة          عدد حالات الوفاه: 0 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 0 حالة حالات الوفاه: 0 حالة
تعرف علي المزيد

البدء في إعداد البعثة السياسية للأمم المتحدة المزمع إرسالها للسودان

0 34

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

البدء في إعداد البعثة السياسية للأمم المتحدة المزمع إرسالها للسودان

الخرطوم : باج نيوز
غردت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية و شؤون بناء السلام (Dicarlo Rosemary)  على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قالت إنها التقت مع مجموعات تعمل على الإعداد لبعثة سياسية جديدة ممكنة في السودان و ذلك لمساعدة مجهودات الحكومة الانتقالية في تعزيز و تقوية الديمقراطية و السلام و الأمن و التنمية في كافة المجالات .
يأتي هذا في وقت كان الشارع العام في السودان قد شهد نقاشات حادة حول خطاب رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك إلى الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريس) أواخر يناير الماضي   ، و في وقت سابق أشار تقرير بتاريخ ١٨ مارس ٢٠٢٠ م نشر على موقع usnews.com  إلى  مشروع قرار في مجلس الأمن يقضي بإستبدال بعثة يوناميد ببعثة سياسية هدفها بناء السلام و دعم إنتقال السودان إلى الديمقراطية بما في ذلك صياغة دستور جديد و التحضير للإنتخابات و حسب التقرير فإن البعثة ستبدأ من 1 مايو المقبل و ستكون مدتها عام واحد.
و كان السفير البريطاني بالخرطوم  “عرفان صديق ” قد وجه انتقاداً لاذع على صفحته بتويتر  للصحفي JUSTIN LYNCH, الذي قام بإعداد التقرير  حيث قال”الكثير منكم رأوا هذه القصة بناء على نسخة مسربة من مشروع قرار كانت الممكلة المتحدة و ألمانيا تعملان عليه و قد تصدر الخبر عناوين  الصحف السودانية و أدى بدوره لإنتقادات للحكومة السودانية” فيما أشار إلى أن المشروع يعكس التفكير الداخلي للملكة المتحدة و ألمانيا و ليس لديه علاقة بأفكار من الحكومة السودانية و لا يمكن الإدعاء بأنه يعكس رأيها أو يحظى بدعمها .
و اختتم التغريدة قائلاً : “كان تسريب مشروع القرار هذا عملاً غير مسؤول بشكل كبير و سوف يجعل الأمر أكثر صعوبة لتأمين تمرير مثل هذا القرار و بدوره يعني التقليل من قدرة الأمم المتحدة على دعم حماية المدنيين” .
و يرى البعض أن نفي السفير البريطاني لعلاقة الحكومة السودانية بمشروع القرار جاء نتيجة للإنتقادات اللاذعة التي وجهت للحكومة على خلفية تسريب مشروع القرار و قالوا إن المشروع و إن كان بطلب من المملكة المتحدة و ألمانيا حسب ما قال السفير البريطاني فإنه جاء بعد خطاب رئيس الوزراء و الذي كان بمثابة الضوء الأخضر لإنتهاك السيادة الوطنية ، فيما رحب به آخرون و رأوا أنه يضمن عدم وقوع إنقلاب عسكري و يساعد البلاد في الوصول لإنتخابات شفافة بعد نهاية الفترة الانتقالية.

البدء في إعداد البعثة السياسية للأمم المتحدة المزمع إرسالها للسودان

المصدر باج نيوز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان