28° C سماء صافية
28° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 0 حالة          عدد حالات الوفاه: 0 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 0 حالة حالات الوفاه: 0 حالة
تعرف علي المزيد

(اخبار اليوم) تحاول السفير على يوسف في افادات واضحة جداً

0 51

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

(اخبار اليوم) تحاول السفير على يوسف في افادات واضحة جداً

نعم الأزمة الاقتصادية تشكل تحديا حقيقيا .. والتحدي الآخر هو موضوع السلام

نعم نحن نحتاج الي اصدقاء وعلى الاصدقاء الايفاء بالالتزامات لتي وعدوا بها

يظل الهم الوطني مختبئاً بنوع من القلق الايجابي تجاه قضايا وطنية كبري أسئلة حول مستقبل بلادنا وهل يستطيع بحكومته رمز التعبير والثورة  في التحدي الاعنف منذ بزوغ ثورة ديسمبر المجيدة وهي المسألة الاقتصادية التي لم تراوح مكانهابعد فهل تستطيع الحكومة الانتقالية ان تنجح في هذا الامتحان الذي ربما يفتح بابالاسئلة والاستفسارات على مصراعيه ولاهيمة مثل هذه الحوارات جلست اخبار اليوم مطولا مع السيد السفير على يوسف بما لديه من رؤية اقليمية ودولية عميقة

حوار/ ماجدة عدلان.

{سعادة السفير على يوسف مرحبا بك في بادرةهذا الحوار ونتساءل عن تداعيات محاولات اغتيال رئيس الوزراء في هذا التوقيت العصيب والحساس من تاريخ بلادنا؟
نعم اظن انها المرة الاولي يحدث فيها عمل ارهابي موجه لمسئول كبير في الدولة نتمني الا يكون هذا مؤشر لانتقال المرحلة السلمية من الثورة في التعامل مع الاشياء الي مرحلة عنف غير قانوني وحتى ان تبذل الاجهزة المختصة جهودا لتفادي حدوث مثل هذا الحادث ونؤكد ان اي اعتداء من هذا النوع هو اعتداء على حكومة الثورة.
{اذن ربما هنالك استفسارات عن التحديات التي تواجه الفترة الانتقالية البعض يشير الي ان الازمة الاقتصادية هي المشكلة الاصعب؟
نعم التحديات التي تواجه الفترة الانتقالية هي الازمة الاقتصادية ومن المؤكد ان التحدي الاخر المساوي هو مسألة تحقيق السلام وهو العامل الذي سوف يؤثر على الاوضاع الاقتصادية لان تحقيق السلام يعني الاستقرار وتوجيه موارد الدولة صحيح ان ارتفاع الدولار ليس في صالح التنمية والاستقرار وصحيح هنالك كثير من الاشكالات (الوقود – الخبز – الارتفاع الجنوني للاسواق وحده كلعها لا تعطي مؤشرات ايجابية بالاضافة الي مسألة زيادة المرتبات خاصة ان مسألة رفع الدعم قد وجدت معارضة من بعض القوي السياسية وبالتالي الوضاع الاقتصادي اصبح يواجه ازمة حقيقية ويؤثر على وضع الانسان السوداني ولذلك لابد من مواجهته ويتم ذلك بعده طرق اولها اعمل ليه لحل الازمة الهدف منها ايجاد نتائج تحويل عاجلة لانه حتى الاحتياطات الاستراتيجية من القمح والبترول لم تعد تكفي لذلك لابد ان تكون هنالك معالجات وهنالك خطوات تمت ولابد ان تسبقها خطوات اخري مرتبة بالازمة وكذلك بعلاقات السودان الخارجية لابد ان تتواصل الاتصالات مع السعودية والامارات وعليهم الايفاء على الالتزامات التي وعدوا بها بتوفير 3 مليار دولار لدعم السودان اضف الي ذلك ان السعودية والامارات دول تكن لنا كثير من المحبة وبالتاكيد مواقفهم هذه بناء على عامل المحبة للشب السوداني وللذين لا يرضون لنا مثل هذه العلائق والتعاون بيننا اقول اننا نحتاج الي الاصدقاء والي العون السريع الذي يمكن من خلاله الالية ان تقدم المساعدات الاستراتيجية المبكرة م السعودية والامارات اضف الي ذلك المؤتمر التاقتصادي الذي سوف يصل الي قرار سريع حول رفعالدعم هذه من المشكلات التي يصعب تجاوزها .. اولاً مسألة ميزان المدفوعات وبالتالي العمل على توفير مبالغ يشتري بها وقود صحيح ان رفع الدعم يرفع الاسعار وبالاصل هنالك ارتفاع في الاسعار الا  ان رفع الدعم يمكنان يجعل الامر مستقرا بمرور الوقت طالما اتخذت اجراءات اخري مرتبطة بالدولار متوقع ان يكون هنالك تعويم للسعر ويصبح العرض والطلب على الدولار هو الذي يحدد نجاح الامر ايضا من الاشياء الايجابية ضوررة الاتصال بالسودانيين العاملينب الخارج وان يكون التحويل من الخارج للسودان بالطرق الرسمية وبنفس السعر الذي يحول به نعم يمكن للجانب الامني ان يساعد يوم او يومين وللزيادة مضطردة لاسباب اقتصادية لذلك لابد من ازالة الاسباب التي تؤثر على سعر الدولار وعلى الاسعار وهذه في رأي معضلة اقتصادية اضف الي ذلك نجد ان الاولوية الثانية ان هنالك تقدم في ملفات السلام في محاورها المختلفة الآن بعد اسبوع من مراجعة المواقف نتمني ان تكون الجولات النهائية حاسمة بعدما طالعنا تصريحات حميدتي نتمني ان يحدث انضمام من الجهات الاخري لاهمية ملف السلام وبالذات في هذه الفترة الحساسة بالذات من اخوانا عبد الواحد الذي صرح بانه سيكون قريبا في الخرطوم.
{اذن ربما حدث تماس بين مكونات الدولة المدنية وبعض القوي الدينية المتشددة يمكن ان يؤدي الي بعض النفور؟
افتكر مافي حاجة اسمها القوى الدينية لأن الشعب السوداني اغلبيته مسلمة ولديهاحترام للدين الاسلامي  وكل الأديان كما ان لديه التزام ديني تجاه نفسه وتجاه البلاد اذن فان محاولات فتح ملفات لها علاقة بالدين الاسلامي غير موفقة وكان لي رأي ان موضوع الدولة العلمانية هذا هو موضوع ينبغي ان يفهم على مستوي الدستور ولا اري اي مبرر لوضعه الآن لانه يولد نوع من التقسيم الحاد والحساسية في توجه المعتقدات الاساسية سيكون له تأثير شعبي وانعكاسات سوف تشكل خطورة نتمني ان يتغير المناخ ونترك مثل هذه الموضوعات للوقت ليقرر فيها الشعب السوداني لان القرار قرار الشعب السوداني وخاصة فيما يتعلق بقضايا المعاش وبالقضايا الحياتية.
وأري ان التوجه في العالم الآن هو توجه أمة مسلمة اضف الي ذلك ان التطرف يأتي بردود افعال ويأتي بمواجهات غير مطلوبة اضف الي ذلك ان السودانيين بحكم حياتهم وطبيعتهم المسالمة وهم متعايش ومتسامين وحتى المستوي الشعبي لا توجد صراعات او مشاكل وتكون المشكلة قائمة عندما تتحول هذه الشعارات الي ملفات سياسية للوصول الي السلطة ولا اظن ان هنالك قوة في الطبيعة يمكن ان تساعد في تغيير هذه المفاهيم السائدة اضف الي ذلك ان مسألة الدين عادة ما تكون موجودة في قلوب الشعب فمهما بعد عن الدين سيكون لديه انضباط والتزام اخلاقي بتعاليم ديننا الحنيف.
{هل توجد ازمة ثقة بين الحكومة القائمة والحركة الاسلامية   وهل هي السبب وراء هذه الازمات التي تعايشها الآن وبصورة واضحة؟
الحديث عن ازمة ثقة ليس بالوصف الدقيق لان الحركة الاسلامية حكمت الانقاذ ثلاثين عاما وقد فشلت في كثير من القضايا وجاءت بعدها ثورة ديسمبر ،لكن وهنالك محاولات متكررة ان كيان الاسلاميين او اعضاء المؤتمر الوطني ان يكونوا معارضة سلمية حتى لا يكون هنالك عزل ومحاكمات الا من المهم ان يكون هنالك حوار مع العقلاء للعمل في اطار وطني لصالح السودان خاصة ان السودان يوجه تحديات ينبغي ان يتفرغ الجميع للبناء  الدولة.
{اذن دعنا نتساءل عن مسألة التمكين في الاجهزة والمؤسسات وبالذات وزارة الخارجية؟
نعم ازالة التمكين في وزارة الخارجية كان فيها كثير من الحقارة من حيث المبدأ خاصة ان ظلم الانقاذ بالتمكين قد ظلم كثيرين من الذين عانوا من هذا الأمر ولكن نقول ان هنالك عدد من الشخصيات والدبلوماسيين الذين تم ضمهم للخارجية بصورة استثنائية في اطار تمكين الانقاذ والامر كان يحتاج الي دراسة خاصة انه يمكن الاستفادة من هذه القدرات والخبرات لدي العديد من الدبلوماسيين والسفراء وكان يمكن الاستفادة من قدراتهم خاصة انه في زمن ما كان السودان يعمل بدون سفراء في بعض الدول اعتقد ان ازالة التمكين جزئياً واردة لكن التعتيم قد يضر ممكن ان يعاد النظر لمزيد من التدقيق والتحري وامكانية الاستفادة من الدبلوماسيين وما الي ذلك.
{اذن دعنا نتساءل عن العلائق مع امريكا وتطورات هذه العلاقة على الأرض؟
نعم العلاقات مع امريكا تسير في تحسن مستمر حتى ان مسألة رفع اسم السودان من الدول الراعية للارهاب ستكون مسألة وقت وكان الأمر ثانيا  وقد استطاع السودان ان يقابل هذه المطلوبات بشكل كبير نستطيع ان نقول ان المحصلة النهائية ان السودان اقرب من اي وقت مضي للتطبيع الكامل والدعوة الموجهة للرئيس المجلس السيادي مؤكد ان الزيارة ستكون لها مدلولات واثار إيجابية وأكبر تعاونا في المرحلة القفادمة وامل ان يحدث تكامل كامل بين مكوني المجلس الانتقالي (المكون العسكري والمدني) باعتبار ان الزيارة تسعي للتعاون الكامل بين طرفي الحكم لمصلحة البلاد! وهي ايضا محاولة لحكم معتدل ومؤثر ممتاز ان العلاقات بين امريكا والسودان سوف تشهد تطورات ايجابية لصالح السودان.

 

(اخبار اليوم) تحاول السفير على يوسف في افادات واضحة جداً

المصدر أخبار اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان