24° C سماء صافية
24° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 264,784,868 حالة          عدد حالات الوفاه: 5,241,571 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 264,784,868 حالة حالات الوفاه: 5,241,571 حالة
تعرف علي المزيد

الثورة انحرفت..!

0 24

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الثورة انحرفت..!

في الذكرى الأولى لدخول حشود المتظاهرين إلى القيادة والذي تحول لاحقاً إلى اعتصام مليوني انتهى بخلع البشير من السلطة، احتفاء لافت بهذا اليوم والذي جاء بعد مخاض عسير، جاء بعد مارس الذي شهد انحساراً للمواكب المستمرة منذ نهاية ديسمبر، وكان السادس من أبريل يوماً مفصلياً، إما أمل جديد أو ماتت جذوة الثورة، أسبوعان ويزيد من العمل الدؤوب المتصل الذي لم يتوقف إلا في ذلك اليوم ليبدأ عمل جديد.

الاحتفاء بالسادس من أبريل ليس فقط لأنه يوم قرر السودانيون أن لا عودة إلى البيوت إلا بعد سقوط البشير، الاحتفاء بهذا اليوم لأنه جاء بما هو فوق التوقعات، سيول بشرية هدرت نحو القيادة بعد صمت طويل، كان المؤكد منذ ذلك اليوم أن إرادة السودانيين لإنهاء حكم الإسلاميين لن تنفد.

ومع هذا الاحتفاء والذكرى العظيمة؛ علينا أن نواجه السؤال المهم، ثم ماذا بعد عام؟

في تصريح لـ “التيار” أمس متزامناً مع الذكرى الأولى، قال الحزب الشيوعي على لسان السكرتير العام؛ محمد الخطيب إن الثورة انحرفت.

هل هذا الحديث يعبر فقط عن الخطيب أو الحزب الشيوعي، تقريباً حتى أكثر الداعمين للحكومة الانتقالية على قناعة تامة بحديث الخطيب؛ أن الثورة انحرفت، والانحراف يبدأ من طبيعة التغيير نفسها والذي نفذته اللجنة الأمنية للبشير بدلاً من الانحياز الطبيعي للقوات المسلحة في كل الثورات.

لكن الحزب الشيوعي مع قوى الحرية والتغيير قبلت بالاتفاق مع المكون العسكري المنحدر من امتداد اللجنة الأمنية للبشير، وهذا الاتفاق حظي بقبول الشارع؛ صحيح أنه قبول حذر جداً لكونه جاء بعد مجزرة القيادة الدامية، لكن لم تحدث مقاومة ضده؛ وكان أشبه بآخر الخيارات؛ وكان هذا تقديراً خطأ بشكل فادح.

الآن، ليس أمام الحكومة المدنية التي أتت بها الثورة أن تتحول إلى حكومة ثورة حقيقية جاءت بقوة الدفع الثوري الشعبي ولم تأتِ عبر حوار وطني أو مساومة، وهذا ما ينبغي أن تشعر به هذه الحكومة.

الحرية والتغيير هي التي اختارت أعضاء الحكومة وهي حاضنتها تحتاج أن تتحول إلى تحالف فاعل بشكل حقيقي، لا أن تصبح مجرد لائمة للحكومة في كل صغيرة وكبيرة.

الآن مر عام كامل، والثورة تحتاج لإعادتها في مسارها الصحيح.

 

 

 

 

 

 

الثورة انحرفت..!

المصدر التيار نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان