28° C سحب متفرقة
28° C سحب متفرقة

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 227,611,994 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,678,822 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 227,611,994 حالة حالات الوفاه: 4,678,822 حالة
تعرف علي المزيد

قضايا ومدارات د.عثمان البدري

0 22

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قضايا ومدارات د.عثمان البدري

الجائحة التي تواجه العالم اليوم او ما يعرف بانتشار فايروس الكورونا 19 والذي بدأ من مقاطعة ووهان الصينية ولكن لم يصل بكين او شانغهاي…وانتشر شرقا وغربا وشمالا وبنسبة ضيئلة جنوبا في الحزام الأوسط او ما بات يعرف في العالم بحزام الأمنCorona Virus Safety Zone والذي يمتد من جيبوتي والصومال واريتريا والسودان حتى جنوب موريتانيا ويشمل اليمن..ودول هذا الحزام من أضعف الدول من حيث الاستعدادات الطبية والصحية والاقتصادية عموما.وكثير من الدول القادرة اقتصاديا استعدت لما يتطلبه مكافحة ذلك الوباء.من توفير المطلوبات الصحية الوقائية والعلاجية ومطلوبات الحظ وما يتطلبه ذلك من توفير الغذاء المتكامل.السودان حتى الآن في الحزام الآمن.ويتمتع بميزات كبيرة على الاقل في امكانات تحقيق الأمن الغذائي المستدام له ولجيرانه. وتهديد الامن الغذائي لدول وشعوب المناطق الحرجة اصبح شاخصا خاصة لتلك الدول التي تعتمد على واردات الغذاء من الخارج وكذلك من خارج الاقليم وخاصة بعض الدول العربية والشرق الأوسط. أصبحت تلك المخاوف شاخصة الآن بعد الانكماش الكبير الحاصل والمتوقع في الانتاج السلعي العالمي الزراعي والصناعي والذي اصبح حقيقة واقعة اليوم.فكل التوقعات تشير الى التدني في النواتج المحلية القومية لمعظم دول العالم خاصة الاقتصادات الرئيسية الامريكي… الصيني.. الياباني.. الالماني..الايطالي ..الفرنسي والبريطاني والاسباني….وكل الدول تقريبا بنسب متفاوتة..وقد بدأت بعض اقتصادات الانتاج والصادر الرئيسة في وضع سياسات لتحجيم صادرات الأغذية من القمح وخلافها . وهذا يؤدي الى قلة العرض وارتفاع الأسعار الامر الذي يدعو الدول ان تتخذ من السياسات ما يؤمن لشعوبها امنها الغذائي المستدام. وكل الحكومات الراشدة تفعل ذلك لمواطنيها فان الجوع مع المرض هو الجائحة الكبرى.
السودان غير معفي من ذلك ولكن لابد من اتخاذ السياسات والتحوطات والموارد والإرادة والإدارة اللازمة لتحقيق ذلك الأمن الغذائي المستدام خاصة ان كل مطلوباته الأساسية متاحة وان لم تكن مفعلة ومستغلة على الوجه الأكمل وإكمال النواقص.
المطلوب للامن الغذائي المستدام لكل مواطن قياسا على مطلوبات برنامج التنمية المستدامة في جانب الغذاء هو تمكين الفرد البالغ الصحيح النشط المنتج ما يؤمن له الفين وثلاثمائة سعر حراري في اليوم من الغذاء متوازن المكونات الستة هذا بالاضافة للكمية الكافية من المياه الصحيحة النظيفة الصالحة للشرب.السودان يمتلك اراضي شاسعة اكثر من مائة وخمسين مليون فدان صالحة للزراعة وبحسب الأرقام المتداولة ان المزروع منها على مدار العام حوالي خمسين مليون فدان ثمانين بالمائة مطري آلي وتقليدي وعشرين بالمائة مروي في الدورتين الصيفية والشتوية وبعض المرعى يمكن الزراعة فيه طوال العام.هنالك إمدادات المياه المتاحة من الامطار والخزانات السطحية والجوفية .تلك مكونات أساسية ولكن لا بد من مطلوبات اخرى لتحقيق أقصى درجات الانتاج المطلوب كماً ونوعا انتاجا وانتاجية ومواصفات ومعايير.
ولكن كثيرا ما تنقصنا المعلومات الأساسية المدققة حول الانتاج والإنتاجية وينقصنا التخطيط الاستباقي الشامل الديناميكي والمتابعة المستمرة لكل المطلوبات بمواقيتها .ففي كل موسم تقريبا يفاجئنا ذلك الموسم من أزمنة عديدة فيفاجئنا الخريف بعدم إكمال أعمال الصيف من صيانةالقنوات واكمال منظومة الري …فالعامل الصفري في الزراعة هو الري كما ان العامل الصفري في الصناعة هي الطاقة والعامل الصفرى فى الخدمات هو العنصر البشري المؤهل… ويفاجئنا الشتاء بعدم إكمال تحضير المطلوبات والمدخلات لكل عروة بل ويفاجئنا الحصاد بعدم إكمال المطلوبات التي يعرفها القاصي والداني من تجهيز الآليات والوقود والخيش والتمويل بل في كثير من المواسم يشون القمح في الطرق حول ابي عشر والمناقل والمحيريبا والأقسام الجنوبية وأحيانا حتى يتساقط عليه المطر وذلك لعدم وجود التخطيط الاستباقي الشامل المفضي للنتائج النهائية فالزراعة نتيجتها النهائية طعام وليس تشوينا فزراعة القمح نتيجتها البسيطة المباشرة يجب ان تكون من ضمن أخريات وضع الخبز بالوزن المطلوب والتكلفة المناسبة على المائدة وليس حصادا في الحقل او تشوينا أو إرسالا للمخازن او طحنا فقط بل خبزا على المائدة هذا مثالا وإذا حصل اي خلل في هذه السلسلة المتكاملة التي تؤمن النتيجة النهائية فهذا يعني ان هنالك خللا ما في تلك الخطة المتكاملة التي تبدأ بالتخطيط للنتائج اولاً وإلا ستتعثر ان لم تفشل.
ولعل من اكبر مطلوبات تحقيق الأمن الغذائي المستدام هو توفير المعينات والمدخلات التي يعرفها الجميع ومن اساسيات ذلك هي وجود القاعدة التمويلية المتكاملة القادرة للقطاع الزراعي الانتاجي المصنع المجهز للاستهلاك النهائي محليا وتصديرا.مما نقترحه هو إكمال مفاصل ذلك ومن أهمها رفع رأس المال المدفوع للبنك الزراعي وبنك التنمية الصناعية وبنك الادخار والاسرة لمائتين وخمسين مليون دولار لكل حتى تكتمل سلسلة تأمين المدخلات المطلوبة من مصادرها في أزمنة تدني الطلب عليها وليس في أوقات ذروة الطلب كما والحال دائما عندنا . ويمكن التعاون في تصنيعها هنا وهي صناعات ليست معقدة . ان يتم التمويل للمنتجين مباشرة وليس عبر الوسطاء كما حاصل الآن.
هل السودان مؤهل لتحقيق الأمن الغذائي لمواطنيه ولمن حوله ؟ نعم وزيادة وهنالك مشروع القمح الكبير لاكتفاء السودان والشرق الأوسط وقد كان ذلك أثناء الحرب العالمية الثانية وتحت ادارة السكرتير الاداري السير دوقلاس نيوبولد في عام 1942 وهل يساعد سد النهضة الأثيوبي في ذلك؟
ونواصل إن شاء الله.

قضايا ومدارات د.عثمان البدري

المصدر صحيفة السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان