30° C غائم جزئي
30° C غائم جزئي

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 156,433,646 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,263,874 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 156,433,646 حالة حالات الوفاه: 3,263,874 حالة
تعرف علي المزيد

حرائق القمح.. البحث دوماً عن فاعل

0 21

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حرائق القمح.. البحث دوماً عن فاعل

الخرطوم : رحاب فريني

مأساة جديدة تضرب الاقتصاد الوطني في واحدة من جوانبه الحساسة، بعدما نقلت تقارير إعلامية أن حريقا قضى على مساحات واسعة من محصول القمح في ود المنسي بالمناقل، وحدد وقتها شهود عيان أن الحريق شب في 19 فدانا.. ومخاوف كثيرة تفجرت عقب الحريق لجهة تزامنها مع الجدل المثار حول احتكار القمح للبنك الزراعي وما وجه ذلك من اعتراضات من قبل المزارعين.. (السوداني) سعت لتفاصيل الحريق والخسائر التي حققها، خصوصا في ظل توقعات بأن يهدد الحريق في ظل سرعة الرياح محصول القمح بالجزيرة بفقدان كميات كبيرة من الإنتاج.

استنكار القرار
نظرية المؤامرة لا تبدو بعيدة عن المشهد وبرغم غياب التهديدات المباشرة لجهة بعينها خلف الحرائق التي تشب فجأة في المحاصيل، إلا أن كثيرين يربطون الأمر بالرفض والاستنكار الذي عبر عنه كثير من المزارعين تجاه قرار الحكومة باحتكار القمح لصالح البنك الزراعي..
ويذهب رئيس لجنة الحصاد ممثل المنتجين بمشروع الجزيرة والمناقل عثمان إبراهيم في حديثه لـ(السوداني) إلى استنكارهم قرار مجلس الوزراء لاحتكار بيع القمح للبنك الزراعي وتحديد سعر على المنتجين.
واعتبر عثمان القرار بمثابة اعلان حرب على منتجي القمح، مشيراً إلى أن القرار صدر العام الماضي وتصدى له المنتجون بقوة ويأتي هذا العام بنفس التوقيت مع اختلاف التوقيع، متسائلاً عن متى استعبد المنتجون وهم أحرار. وقال: اذا اردتم قمح المزارعين الذين سهروا الليالي فعليكم بإنصافهم بوضع سعر 4 آلاف جنيه حتى يواكب تكلفة الانتاج، داعياً إلى العدالة والمساواة للمنتجين.

ظاهرة الحريق.. تفاصيل ما حدث
وطبقا لمتابعات (السوداني) فإن ظاهرة الحرائق تهدد آلاف الأفدنة بمشروع الجزيرة والمناقل بسبب تعثر عمليات الحصاد وعدم توفر المعينات التي تتمثل في ( الوقود والخيش والحاصدات )، الامر الذي انعكس في تزايد الخسائر بفعل تعرض مساحات كبيرة للحريق والتلف في مساحة حوالى 236 فدان تقدر انتاجيتها بـ 4 آلاف 12 جوالا بمتوسط انتاجية 17 جوالا للفدان رغم الإنتاجية غير المسبوقة لهذا الموسم بجانب غياب حكومة الولاية عن موسم الحصاد والإجراءات من قبل الطوارئ اثرت على عمليات الحصاد خاصة في توفير طع الغيار للحاصدات .

ما هي أسباب الحريق؟
ورجح عدد من المزارعين استنطقتهم (السوداني) أن اسباب الحريق مجهولة وتعود إلى اندلاع الشرر المتطاير من الحاصدات فضلاً عن عوامل الطقس متمثلة في الرياح والاتربة وارتفاع درجات الحرارة، لجهة أن القمح لا يتحمل درجات الحرارة العالية .
وأكد رئيس الجمعية التخصصية بغرب المناقل دفع الله الكاهلي لـ(السوداني) اندلاع حريق بغرب المناقل في مساحات متفاوتة في عدد من الأقسام، مشيراً إلى أن الأقسام التي تعرضت للحريق هي قسم المنسي، الماطوري، معتوق، الجاموسي، المكاشفي، ابو قوتة.
وكشف الكاهلي أن المساحات التي تعرضت للحريق تقدر بحوالى 236 فدان في ظل غياب تام لحكومة الولاية التي لم تقف على عمليات الحصاد، مناشداً شركات التأمن بالتعويض الكامل للمزارع على الحواشة وليس التعويض في التكلفة فقط .

تقدير الخسائر
ويرى رئيس لجنة الحصاد ممثل المنتجين بمشروع الجزيرة والمناقل عثمان ابراهيم، أن مخاطر الحصاد تتصاعد يومياً، داعياً حكومة الولاية إلى حماية القمح من النيران ذلك بتوفير تناكر إطفاء تكون مصاحبة للحاصدات، مؤكداً تعرض مساحات كبيرة للحريق لأسباب مجهولة، واضاف: القمح لا يتحمل درجات الحرارة العالية والرياح التي قد تتسبب في اندلاع الحريق، مؤكداً حريق مساحات كبيرة من القمح بمشروع الجزيرة محلية المناقل بعدد من الأقسام بسبب آلة الحصاد .
مسئول بمشروع الجزيرة والمناقل -فضل عدم ذكر اسمه، يذهب في حديثه لـ(السوداني) إلى أنه يجب الوقوف على ظاهرة الحريق التي تهدد آلاف الأفدنة بمشروع الجزيرة والمناقل والعمل على مكافحتها والحد منها ذلك بالتدخل العاجل من الدولة بتوفير عربات إطفاء مصاحبة اثناء عمليات الحاصدات بجانب توفير اكبر عدد من الحاصدات تتبعها عربات صيانة من كل شركات قطع الغيار بالبلاد بجانب تناكر محملة بالوقود في كل المحليات فضلا عن فتح اسواق مستلزمات الحاصد من جوالات وقطع غيار، مطالباً بإعلان حالة الطوارئ لحصاد القمح في الجزيرة وتكوين غرفة طوارئ لحصاد القمح .

من الذين تعرضوا للحريق؟
المزارعون الذين تعرضت حواشاتهم للحريق بحسب متابعات (السوداني) حمزة عثمان كرم الله، الزبير سفيان الحلبي، عثمان محمد أبو عاقلة، النور محمد فضل الله، خير السيد، موسى بلولة، وآخرون..
عموما حادثة الحريق الحالي لم تكن الاولى وسبق أن شهد ابريل من العام 2016م حريقا بمشروع الجزيرة التهم (50) فداناً من قمح في القسم الجنوبي مكتب فحل ترعة السبيل قرية مزيقيلة، وقدرت الخسائر وقتها بحوالى (900) جوال، على اعتبار أنه من المتوقع أن تصل إنتاجية الفدان إلى (18) جوالاً للفدان، وظلت اساب الحريق مجهولة.
ونقلت تقارير اعلامية وقتها أن مساحة الـ(50) فداناً التي التهمها الحريق تمثل نمرة كاملة، ترجع ملكيتها لخمسة عشر مزارعاً بمعدل (2-4-6) فدان لكل مزارع.

حرائق القمح.. البحث دوماً عن فاعل

المصدر صحيفة السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان