29° C سماء صافية
29° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 241,500,490 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,912,150 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 241,500,490 حالة حالات الوفاه: 4,912,150 حالة
تعرف علي المزيد

صرامة أكثر.!

0 23

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

صرامة أكثر.!

اتخذتْ السلطات المعنية قراراً بإعادة حجر الطلاب العائدين من الصين بعد إكمال فترة حجرهم بدولة الإمارات، وقد يكون القرار لا يخلو من غرابة بالنسبة للجميع باستثناء الذين قرروا ذلك وفقاً لتقديرات طبية وصحية.

جدل في المطار عقب وصول طائرة الطلاب انتهى بالسماح لهم بالذهاب لمنازلهم، ذلك بعد رفضهم الخضوع للحجر.

لا أدري ما هي التقديرات التي اعتمدتها السلطات الصحية المعنية بأزمة كورونا، لكن يبقى أن أي قرار رسمي يتعلق بالإجراءات الوقائية والاحترازية من تفشي الوباء، ينبغي تطبيقها بقوة القانون، ولا ينبغي أن تستجيب الحكومة لأي محاولات للإفلات من تنفيذ ما تراه مناسباً لحماية البلاد من تفشي الوباء.

صحيح أنَّ الحكومة نفسها قدمت صورة سيئة بكسرها إجراءات الوقاية وظهور منسوبيها في عزاء واستقبال جثمان وزير الدفاع كافٍ كي يرفض أي مواطن المثول لقرارات الحكومة، فيما يتعلق بالحجر الصحي أو إتباع الإرشادات المتعلقة بالوقاية، وكان على السلطات الصحية أن تصدر انتقاداً واضحاً لهذا المسلك اللامسؤول.

ومع ذلك هذا لا يعني أن تستجيب السلطات على الدوام لكل من يرفض الإجراءات المتبعة في كل العالم، أو تتهاون معها أو تتعامل بشئ من الليونة.

من المهم أن يكون للحكومة قوة تفرض بها سياساتها وقراراتها خاصة تلك المتعلقة بحياة وسلامة الناس، والقوة ليست بالضرورة أن تعني استخدام القوة بمفهومه التقليدي. وإن كانت بعض الدول اضطرت لاتخاذ ذلك في مواجهة الوباء.

القضية هنا لا تتعلق بحرية حركة أو رأي، هذا وضع طوارئ مفعّل في كل العالم، وكون السودان لم يتفشَّ فيه الوباء حتى الآن، هذا لا يعني بالضرورة أنه في مأمن منه. على السلطات المختصة أن تكون أكثر جدية وصرامة في التعامل مع المواطنين المخالفين للإجراءات الوقائية، هذا الأمر لا يخضع لسياسة أو حقوق إنسان. هذا أمر يتعلق بسلامة العنصر البشري حول العالم.

حتى الآن لم يسجل السودان غير ثلاث حالات وجميعها وافدة من الخارج، وهذا لدرجة كبيرة مبعث اطمئنان يحفّز أكثر في أن نكون أكثر صرامة في الوقاية والاحتراز، لا أن نتعامل بلا مبالاة مع كورونا.

الوقاية ولا نملك غيرها، وجميعنا يعلم أنَّ هذا الوباء إذا تفشى ستحل الكارثة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

[Message clipped]  View entire message

صرامة أكثر.!

المصدر التيار نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان