27° C Overcast Clouds
27° C Overcast Clouds

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 194,011,923 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,156,733 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 194,011,923 حالة حالات الوفاه: 4,156,733 حالة
تعرف علي المزيد

سياسة الأوبئة … هل تأخرت الاستجابة؟

0 21

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سياسة الأوبئة … هل تأخرت الاستجابة؟

ترجمة: سحر احمد

كشف تقرير حديث بمجلة “ذي ايكونوميست” البريطانية أن جميع الحكومات في العالم ستعاني جراء تفشي الفيروس التاجي المتجدد “كورونا”، إلا أن البعض سيعاني أكثر من الآخرين.

مواجهة العاصفة:
وتشير المجلة اللندنية إلى أن الناس يمكنها قراءة ما يأتي لاحقاً من خلال ما حدث في لومبارديا، المنطقة الإيطالية الثرية التي تقع في قلب المنطقة التي تفشي فيها فيروس “كوفيد 19 “في أوروبا. حيث تقدم مستشفياتها رعاية صحية على مستوى عالمي. وظنوا حتى الأسبوع الماضي أنهم سيتعاملون مع المرض – ثم بدأت موجات من الناس تتوجه الى المستشفيات متأثرين بالالتهاب الرئوي. الأمر الذي أدي إلى نفاد أجهزة التهوية والأكسجين، واضطر الموظفون المرهقون في بعض المستشفيات إلى ترك المرضى غير المعالجين للموت.
وترى المجلة أن الوباء، كما أعلنته منظمة الصحة العالمية (رسميًا) هذا الأسبوع، ينتشر بسرعة، مع ما يقرب من 45 ألف إصابة، وحوالي 1500 حالة وفاة في 112 دولة خارج الصين. حيث يعتقد علماء الأوبئة أن إيطاليا تتقدم قبل أسبوع أو أسبوعين على أماكن مثل إسبانيا وفرنسا وأمريكا وبريطانيا. البلدان الأقل ارتباطًا، مثل مصر والهند، تسجل حالات أقل.
وتقول “ايكونوميست” إن قلة من القادة السياسيين اليوم قد واجهوا ظروفاً مماثلة مثل الوباء وتداعياته الاقتصادية – على الرغم من أن البعض يستحضر الأزمة المالية في العام 2007-2009، وفي الوقت الذي أدركوا فيه متأخراً أن الأنظمة الصحية سوف تنحسر وتزداد الوفيات، فإن القادة أصبحوا في النهاية يتقبلون حقيقة أنه سيتعين عليهم تجاوز العاصفة. إلا أن هنالك ثلاثة عوامل ستحدد كيفية مواجهتها، بما في ذلك موقفهم من عدم اليقين؛ هيكل وكفاءة الأنظمة الصحية؛ مدى الموثوقية.

عدم اليقين:
ويشير التقرير إلى أن عدم اليقين يأتي من عدة عوامل من بينها أن طبيعة الفيروسات السارس “كوفيد -2″، أو المرض الذي يسببه “كوفيد 19” غير معروفة، الأمر الثاني حالة الوباء، فالفيروس ما أن يتم الكشف عنه في مكان ما فإنه ينتشر بسرعة كبيرة في عدد من الدول، كما حدث في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية. وبحلول الوقت الذي تغلق فيه الحكومات المدارس وتحظر الحشود ، قد يكون قد فات الأوان.
كان الحل الصيني، الذي أيدته منظمة الصحة العالمية، هو فرض حجر صحي قاس، مدعومًا باختبار شامل وتتبع الاتصال. جاء ذلك بتكلفة بشرية واقتصادية عالية، لكن الإصابات الجديدة تضاءلت. فيما زار الرئيس شي جين بينغ ووهان هذا الأسبوع، حيث ظهر الوباء لأول مرة، ومع ذلك، يستمر عدم اليقين حتى في الصين، لأنه لا أحد يعرف ما إذا كانت الموجة الثانية من الإصابات سترتفع مع تراجع الحجر الصحي.
ويتساءل التقرير بشأن نجاح السياسة التي اتبعتها الصين بالنسبة للدول الديمقراطية، وهل يتحمل الناس نظام العزل والمراقبة القاسي الذي استخدم في الصين. إن القيود في إيطاليا تخضع لضبط ذاتي إلى حد كبير ولا تنتهك حقوق الناس بشدة. ولكن إذا ثبت أنها أكثر تسريبًا من الصين، فقد تكون باهظة الثمن وأقل فعالية بكثير.

رسائل مختلطة:
تعتمد الفعالية أيضًا بحسب التقرير على هيكل وكفاءة أنظمة الرعاية الصحية. هناك مجال هائل للرسائل المختلطة والتعليمات غير المتسقة حول الاختبار ومتى تبقى معزولًا في المنزل. معتبراً أن كل نظام صحي سيتعرض للضغط. بما في ذلك الأماكن التي لا يتلقى فيها الناس سوى القليل من الرعاية الصحية، في مخيمات اللاجئين والأحياء الفقيرة، ستكون الأكثر عرضة للخطر. لكن حتى أفضل المستشفيات ذات الموارد في البلدان الغنية ستكافح.
ستجد الأنظمة العالمية مثل الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا أنه من الأسهل تعبئة الموارد وتكييف القواعد والممارسات مقارنة بالأنظمة الخاصة المجزأة والتي يجب أن تقلق بشأن من الذي سيدفع؟ ومن المسؤول عن هذا؟
وينبه التقرير إلى أن الولايات المتحدة رغم ثروتها وتفوقها في العلوم الطبية إلا أنها تواجه عقبات. يوجد 28 مليون شخص غير مؤمن عليهم في أمريكا، و11 مليون مهاجر غير شرعي وعدد غير معروف بدون أجر، هنالك مرضى لديهم أسباب لتجنب الاختبار أو العزلة.

عدم الثقة:
سيكون عدم اليقين عبئاً على العامل الثالث – الثقة. حيث تمنح الثقة رخصة للقادة لاتخاذ قرارات صعبة بشأن الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، بما في ذلك إغلاق المدارس. على سبيل المثال نجد أنه في إيران، يشكك على نطاق واسع في الحكومة، التي لا تحظى بشعبية منذ فترة طويلة، بالتغطية على الوفيات والحالات. وهذا أحد أسباب رفض رجال الدين المتمردين إغلاق الأضرحة، على الرغم من أنهم ينشرون العدوى.
ويرى التقرير أنه لا شيء يثير الشائعات والخوف أكثر من الشك في أن السياسيين يخفون الحقيقة. عندما يقللون من شأن التهديد في محاولة مضللة لتجنب الذعر، وينتهي بهم الأمر إلى بث الارتباك وارتفاع التكلفة البشرية. ومع ذلك، يجد القادة صعوبة للتغلب على الوباء وكيفية التحدث عنه.
ويقول التقرير أنه بالنسبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على وجه الخصوص، فقد تحول من التفاؤل الذي لا أساس له إلى مهاجمة خصومه. أعلن هذا الأسبوع عن حظر لمدة 30 يومًا على معظم عمليات السفر من أوروبا إلا أن ذلك لن يفعل الكثير لإبطاء المرض المنتشر بالفعل في أمريكا. وعندما يشهد الناس وفاة الأصدقاء والأقارب، سيجد أن الوباء لا يمكن اعتباره مؤامرة من قبل الأجانب والديمقراطيين و شبكة سي ان ان.

الاجراءات المطلوبة:
ماذا يجب أن يفعل السياسيون؟ يجب على كل دولة أن تحقق توازنها الخاص بين فوائد تتبع المرض والتعرض لخصوصية مواطنيها، لكن كوريا الجنوبية والصين تُظهران قوة البيانات الضخمة والاختبار الشامل كوسيلة لتحديد الحالات والحد من انتشارها. تحتاج الحكومات أيضًا إلى توقع الوباء، لأن إجراءات إبطاء انتشاره، مثل حظر الزحام، تكون أكثر فعالية إذا كانت مبكرة.
أفضل مثال على الاستجابة الجيدة كانت في سنغافورة، التي لديها عدد أقل بكثير من الحالات المتوقعة. وبفضل البيروقراطية الفعالة في إقليم صغير واحد ، والرعاية الصحية الشاملة ذات المستوى العالمي، والدرس الذي استقته من تجربتها السابقة مع فيروس سارس، وهو وباء فيروسي ذو صلة في العام 2003 ، تصرفت سنغافورة مبكرًا. لقد كانت قادرة على إجراء قرارات صعبة بموافقة الجمهور لأن رسالتها كانت متسقة وقائمة على العلم وموثوقة.
ويرى التقرير أن الوباء يضع الأطباء والعلماء وخبراء السياسة مرة أخرى في قلب الحكومة. معتبراً أن الأوبئة هي شؤون عالمية في جوهرها. تحتاج البلدان إلى العمل معًا على بروتوكولات العلاج والمداواة، وعلى أمل إيجاد لقاح.
ويتوقع التقرير أن يكون لدى الناخبين القلقين شهية أقل لمتابعة الصراعات المسرحية للسياسة الحزبية. إنهم يحتاجون إلى حكوماتهم للتعامل مع المشاكل الحقيقية التي يواجهونها – وهو ما كان يجب أن تكون السياسة عليه طوال الوقت.

سياسة الأوبئة … هل تأخرت الاستجابة؟

المصدر صحيفة السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان