31° C سماء صافية
31° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 241,472,309 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,911,402 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 241,472,309 حالة حالات الوفاه: 4,911,402 حالة
تعرف علي المزيد

معوقات الاستيراد .. اتهامات تطال المالية والمركزي

0 22

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معوقات الاستيراد .. اتهامات تطال المالية والمركزي

تقرير: إشراقة الحلو

ما زالت قضية الموافقة المسبقة على طلبات الاستيراد قائمة، وشكا مستوردون من تضررهم من هذا القرار وحذروا من أن يؤدي الإجراء إلى إعاقة انسياب السلع، خاصة أن كميات كبيرة منها متراكمة في الميناء، الأمر الذي تسبب في ارتفاع أسعار السلع، وتجاهل القرار عمليات الاستيراد التي بدأت وتعاقدات المستوردين، حيث لم يستثنها.
وذكر مصدر مطلع أن وزارة التجارة وبنك السودان ما زالا يصران على مسألة المصادقة المبدئية على فواتير الاستيراد، وأشار إلى أنها تواجه مشاكل كبيرة، وقال إنه يتم إرجاع بعض الفواتير وتتم المصادقة على بعضها، وقال إن هذا الأمر يخلق عدم منافسة ويفتح باباً كبيراً للمفسدة والفساد، وإن تصديق الفواتير للبعض لا يخضع لأي معايير أو أسس وفيه تخبط كما يحدث من قبل الدولة في كل ممارساتها فيما يلي الاقتصاد، وقال إن حكومة الثورة وعلى رأسها الوزير، باعتباره وزيراً ثورياً لا تنتهج نهجاً يشبه الثورة، وأشار إلى أن هذا الأمر يخلق عدم انسياب في السلع وندرة ويرفع الأسعار بصورة كبيرة، ووصف الاستيراد بالمأزوم وفي أسوأ فتراته، وقال إن القرار لا معنى له ويوضح أن وزارة التجارة في غيبوبة تامة.
*وجود عقبات
وأوضح عضو لجنة الاستيراد حافظ محمد نوري أن البنك المركزي أصدر منشوراً اشترط فيه الموافقة المسبقة لطلبات الاستيراد من وزارة الصناعة والتجارة، ولأن يطبق القرار من تاريخه،
متجاهلاً في ذلك كل عمليات الاستيراد التي تحركت من بلد المنشأ وكذلك تعاقدات المستوردين مع الشركات والمصانع التي أبرمت ولم تكتمل إجراءاتها، خاصة وأن هنالك بضائع تستغرق شهوراً للتصنيع، وقال إن وزارة التجارة كونت لجنة من الوزارة بالإضافة لعضوية كل من بنك السودان والجمارك والمالية، وباشرت تلك اللجنة أعمالها رغم وجود عقبات كثيرة، وبدأت فعلياً النظر في طلبات المستوردين بعد تقديمهم الطلب مرفقاً بالمستندات المطلوبة والتي من ضمنها فاتورة مبدئية مختومة من المواصفات، وقال إن الطلبات تراكمت بالوزارة لضعف أداء عمل اللجنة من ناحية الإمكانات والظروف المحيطة وبدأ المستوردون في التذمر من الوضع، حيث لا توجد آلية للمتابعة.
* إلغاء المصادقة
وأوضح حافظ أن لجنة التسيير في الغرفة التجارية اجتمعت مع السيد الوزير وطلبت منه إلغاء أمر المصادقة المبدئية حتى تتمكن الوزارة من وضع ضوابط للاستيراد، ولكن لم يجد الأمر استجابة، فقط وضعت بعض الحلول ومن ضمنها أن تمثل غرفة المستوردين بثلاثة أعضاء، وأن تمرر الفواتير النهائية للبضائع الواصلة إلى الميناء فوراً، وأن يتم التصديق على الفواتير المبدئية بإجراء سريع من غير تأخير، وأن يقيّم عمل هذه اللجنة بنهاية شهر فبراير.
وأضاف أنه منذ اليوم الأول وجدنا حجم طلبات البضائع الواصلة إلى الميناء كثيرة جداً، ناهيك عن الكمية المهولة من الفواتير المبدئية التي وصل عددها إلى الآلاف، فلا يوجد تناسق بين الكمية المستلمة والكمية التي تدرسها اللجنة، بالإضافة لعدة عوائق إدارية وتنظيمية وضعف إمكانات وقطوعات كهرباء وغيرها من المشاكل، ولا توجد ضوابط أو معايير للموافقة أو الرفض، وقال إنه من هذا المنطلق قررنا الانسحاب من اللجنة، وبالفعل أبلغنا لجنة التسيير في الغرفة التجارية بمجريات الأمور، وعليه تم الانسحاب.
* تقنين الاستيراد
قامت لجنة التسيير بمخاطبة السيد الوزير بقرار الانسحاب، ومن بعده طلب منا الاجتماع به، ودار نقاش في عدة محاور، وأضاف شرحنا للوزير معيقات العمل بإسهاب من كل النواحي الإدارية والفنية والعملية، وشرحنا له أننا حريصون على تنظيم وتقنين الاستيراد، وأننا أكثر حرصاً على وضع الضوابط لأننا متضررون مثلهم من المنافسة غير الشريفة من ضعاف النفوس المتلاعبين بالسجلات والحصائل والإيجارات، وأوضحنا له أن ما تقوم به اللجنة لا يستطيع أن يغطي كل طلبات الاستيراد، ومهما تم من إجراءات سيظل الحال كما هو عليه.
طلبنا منه إلغاء عمل اللجنة ومخاطبة بنك السودان لحين عمل ضوابط استيراد متأنية ومدروسة تعالج كل نقاط القصور، وأكدنا له دعمنا لتلك اللجنة بما لدينا من معلومات وضوابط، وأكد حافظ أن المستوردين يعملون على وضع ضوابط للاستيراد بأسرع ما يمكن.

معوقات الاستيراد .. اتهامات تطال المالية والمركزي

المصدر أخر لحظة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان