39° C سماء صافية
39° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 155,327,705 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,245,054 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 155,327,705 حالة حالات الوفاه: 3,245,054 حالة
تعرف علي المزيد

آلية إدارة الأزمة.. هل تستطيع ؟!

0 17

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

آلية إدارة الأزمة.. هل تستطيع ؟!

إعداد: مشاعر أحمد
الخميس الماضي منذ الثالثة عصراً وحتى الحادية عشرة من ليل الخميس الماضي، عقدت الحكومة اجتماعاً مشتركاً طارئا بين أضلعها الثلاثة، مجلسي السيادة والوزراء وقوى الحرية والتغيير استمع فيه لتنوير من مجلس الوزراء حول الوضع الاقتصادي الراهن تمخض عنه تكوين آلية لإدارة الأزمة الاقتصادية في البلاد.. (السوداني) طرحت أربعة أسئلة على القيادي بقوى الحرية والتغيير حبيب العبيد، المحلل السياسي ماهر أبو الجوخ، والأمين العام المكلف بحزب المؤتمر الشعبي بشير آدم رحمة والقيادي بالحزب الشيوعي كمال كرار .

القيادي بالمؤتمر الشعبي بشير آدم رحمة: الآلية تكرار لتجربة البشير بنسبة 100%

•ماهي المهام المناط بها عمل الآلية؟
حتى الآن ليس هناك مهام إنما تركت عامة لتوفير الأشياء ولكن كيف ذلك لم يحددوا.

•ألا يعد ذلك تكرارا لتجربة عهد البشير في أواخر ايامه؟
تكرار بنسبة 100%، لذلك لابد من أن تذهب منظومة الحكومة التنفيذية، لأن ما يسيطر على البلاد الآن الجيش لأن البرهان ممسك بالأمن والعلاقات الخارجية، وترك السلام والاقتصاد لحميدتي، لأن الشركاء متشاكسون داخلهم، ونحن لا نريد حكما ولكن إذا أرادوا صلحاً فيما بينهم فنحن على استعداد حتى نصل إلى مرحلة الانتخابات.

•هل يمكن لهذه الآلية أن تنجح في التصدى للأزمات؟
لن يكون هناك نجاح بدون توافق وطني، وهم الآن مقبلون على تحرير الاقتصاد لأنهم لا يملكون ما يدعمون به.. ولن تتقدم البلاد بالإقصاء وتبديل تمكين بالتمكين الحزبي، عليهم عقد مؤتمر للسلام. لذلك لن تنجح الآلية إلا لو الله فتح عليهم بركاتٍ من السماء، لأنه حتى الحاضنة الخارجية بدأوا في رميها بالشتائم، المشكلة هناك سوء إدارة.

•ألا يعد ذلك فشلاً للوزراء في إدارة ملفاتهم؟
بل فشل كامل للحكومة لأن العمل تضامني وليس عمل أفراد.

ماهر أبو الجوج: هذه الآلية أكثر استقلالية وغير مرتبطة بالفشل
• ما هي المهام المناط بالآلية؟

أن تتعامل مع الوضع الاقتصادي لحين إصدار توصيات المؤتمر الاقتصادي، وستعمل بشكل أساسي لتغطية وتوفير الاحتياجات وتساعد الجهات الحكومية، وأن تكون أسرع من الحكومة في اتخاذ القرار وأن تضع جميع الجهات في مكان واحد وأن يصبح الوضع العام مكشوفا وجود الآلية بالسلع الاستراتيجية وتحت نظر جهة واحدة مع الاحتفاظ بالجهات الرسمية لتقييم أوضاعها.

•ألا يعد ذلك تكرارا لتجربة عهد البشير وأواخر أيامه؟

لا يمكن أن تكون تكرارا لعهد البشير لأنه كان يتم تشكيل آلية تكون فيها ذات المستويات الحكومية، أما الآن فالحالية تعبر عن أضلاع السلطة الثلاثة وهذا فرق، الآلية الآن لديها شكل أكثر استقلالية وقدرة على العمل، المباشر مع أطراف مختلفة لتنسيق جهودهم وجوانب في الرقابة من الحاضنة السياسية.

•هل يمكن لها أن تنجح في التصدي للأزمات؟

الحد الأدنى أن تخفف من وطأة الأزمة لأنها جذرية مرتبطة بهيكل الاقتصاد، واحدة من مشاكل الأزمة عندما تختفي واحدة تظهر أخرى، لذلك الآلية تساعد في نقص الأزمات التي تتوالد حتى لا تستفحل وتعمل على تقليلها حتى الوصول إلى معالجة جذرية.

•ألا يعد ذلك فشلا للوزراء في إدارة ملفاتهم؟

ليس فشلاً لأن هناك اختلالا وعجزا عاما في الوضع الاقتصادي ترتبت عليه مجموعة مشاكل، البلاد ليس فيها سيولة، الطريقة القديمة للمعالجة بفصل الملفات هي التي أحدثت الأزمة لأن الموارد قليلة لإدارة وحل المشاكل الموجودة، الآلية تستطيع مباشرة الأمر وغير مرتبطة بالفشل، والأزمة اقتصادية وليست إدارية.

القيادي بالحزب الشيوعي كمال كرار: مثل هذه الحلول تصيب الاقتصاد في مقتل

• ماهي المهام المناط بالآلية؟

لم يُقَل كثير عنها ولكن من الواضح أنها معنية بتوفير الاحتياجات الأساسية مثل السلع الاستراتيجية والرئيسية “الدقيق والبترول”، كما أنها تهتم أن تجد حلولا لأزمة عدم استقرار سعر الصرف . وهي محاولة لفك الاختناق الاقتصادي في الوقت الراهن وإطفاء الحرائق .

• ألا يعد ذلك تكرارا لتجربة عهد البشير في أواخر أيامه؟

نعم، هي كالحلول التي اتبعها النظام البائد، وهذا الأسلوب لا يجدي في الاقتصاد، معالجة الأزمات بالقطاعي مجربة لأنها تعتمد على الحلول الأمنية وواضح من خلال تعيين رئيس الآلية.

•هل يمكن لها أن تنجح في التصدي للأزمات؟

قد تعالج علاجا مؤقتا؛ توفر الخبز والوقود، ولكن مثل هذه الحلول دائما تصيب الاقتصاد في مقتل، وكذلك قد تنجح في استجلاب قروض من الدول ولكنها ستظل ديناً على الشعب السوداني، المشكلة الحقيقية الآن هي الإنتاج. الذهب والبترول لا يحلان القضية؛ المخرج الوحيد هو الاتجاه نحو المنتجين.

•ألا يعد ذلك فشلاً للوزراء في إدارة ملفاتهم؟

نعم تشير بأصبع الاتهام إلى وزارتي المالية والطاقة في معالجة الاحتجاجات الأساسية للمواطن .

القيادي بقوى الحرية حبيب العبيد: كل الحكومة عبارة عن آلية
• ماهي المهام المناط بالآلية؟

تكونت لفترة محددة لإدارة الأزمة الاقتصادية لتعمل على تسهيل كل الصعوبات التي تواجه البلاد وكل الحكومة عبارة عن آلية، ولكن كونت الآلية لتكون أكثر تخصصية للأزمة وتقوم بعمل منظم وترفع تقريرا نهائيا للحكومة.

• الا يعد ذلك تكرارا لتجربة عهد البشير في أواخر أيامه؟

غير صحيح، لأن طريقة النظام السابق فيها مشاكل تخص النظام وتكوينته وبنيته، نحن استلمنا البلاد وخزينتها ليست فارغة بل مديونة، كل الأموال كانت في يد فاسدين، وعلى الرغم من صعوبة المشوار لكننا حريصون على أن نعمل قدر الإمكان على تغيير الأوضاع الاقتصادية حتى قيام المؤتمر الاقتصادي.

•هل يمكن للآلية أن تنجح في التصدى للأزمات؟

من المؤكد أنها ستنجح لأن المهمة لأمر البلاد ونحن حريصون على نقلها من المحطة التي تركها فيها النظام السابق وهي شبه خراب للاقتصاد السوداني، وعلى الرغم من أن الظرف الضيق والبسيط، ولكني أثق تماما في نقل جزئية كبيرة .

•ألا يعد ذلك فشلاً للوزراء في إدارة ملفاتهم؟

ليس هناك فشل نحن استلمنا البلاد شبه خاوية، والآن كل الوزراء والمسؤولين يجلسون في مكاتبهم حتى العاشرة مساءً من أجل العمل وهناك عمل دؤوب من كل المسؤولين .

آلية إدارة الأزمة.. هل تستطيع ؟!

المصدر صحيفة السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان