38° C سماء صافية
38° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 243,699,510 حالة          عدد حالات الوفاه: 4,949,093 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 243,699,510 حالة حالات الوفاه: 4,949,093 حالة
تعرف علي المزيد

أحداث معسكر كريندق.. نظرة عن قرب!

0 10

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أحداث معسكر كريندق.. نظرة عن قرب!

تقرير: محمد إبراهيم

رفضت اللجنة العليا لإدارة أزمة ولاية غرب دارفور بالخرطوم، وصف أحداث الجنينة بالقبلية، وأكدت على أنها ذات طابع جنائي المتورطون والمتهمون الأساسيون معروفون للجميع، وأعتبرت اللجنة أن الذين يسوقون لفرضية الصراع القبلي إنما يودون أن يبرئوا المجرمين ويساهمون في إفلاتهم من العقاب، وأشارت إلى أن عدد القتلى بلغ “165” وعدد الجرحى بلغ 189.

في السياق لوحت اللجنة القانوينة للمبادرة – خلال مؤتمر صحفي بقاعة طيبة للإعلام الصحفي بعنوان “توضيح الحقائق والملابسات حول أحداث معسكر كريندق للنازحين بالجنينة” أمس ” الأربعاء” بالخرطوم  باللجوء إلى  المحكمة الجنائية الدولية في حال فشل لجنة تقصى الحقائق التي شكلها النائب العام من القبض على المتهمين لأنها قضية انتهاك إنساني ، بحكم أن المحكمة الجنائية لديها ولاية على إقليم دارفور.

من مستصغر الشرر ..!

الدكتور أحمد إسحاق مدني في بداية حديثه في المؤتمر الصحفي أشار لبداية المشاجرة التي وقعت بين فردين من إثنيات محتلفة، تلقى أحدهم طعنة بالسكين مميتة، وقطع بأنها حادثة جنائية عادية إلا أن إهمال السلطات المختصة وعدم تدخلها الحاسم أدى لتوسع الشرارة، ما بين ذوي القاتل والمقتول، ونفى أن يكون الصراع قبلياً مؤكداً أن هذه الإثنيات متجانسة مع بعض منذ عشرات السنين، وأمن أحمد إسحاق إلى أن اللجنة العليا تنشد السلام والتعايش السلمي بين المكونات كافة، وتهدف لترسيخ مفهوم سيادة القانون، ومحاسبة الجناة، وترفض تصوير الصراعات بالقبلية.

إحصائيات مفجعة..!

الدكتور أحمد إسحاق مدني أشار إلى أن سكان معسكر كريندق حوالى “150” ألف منهم  88 ألف و439 سكان أصليين من مدينة الجنينة، وو61761 نازحين،  أورد الدكتور حصيلة الشهداء والجرحى والضحايا وأكد على أن الذين استشهدوا بلغوا “165” أغلبيتهم في معسكر كريندق 8 خارج المعسكر و2 في قرية قوقار بعد الحريق وإثنان في حبيلا واثنان في حي الثورة و2 في دولة تشاد وواحد في المدارس وأخر في أردمتا، بينما بلغ عدد الجرحى 189 تم إسعاف 88 للعاصمة الخرطوم والـ(101) جريحاً تلقوا الإسعافات والعلاجات في مدينة الجنينة، والمفقودون 70 بينهم طفل، وهنالك عديد الأشخاص صعب الوصول لأماكنهم.

أما فيما يتعلق بالخسائر المادية فقد تم نهب “170” عربة، و35 تكتك ، وحرق 17 ركشة، وتم نهب 151 محلاً تجارياً و812 طاحونة، و105 قشارة “سحانة” ونهب 116 صيدلية، و39 مجروساً، و72 بقرة، ونهب 4 آلاف من الضأن ، و11 ألف جوال ذرة، و2995 من أجهزة الطاقة، و9214 من الأجهزة الكهربائية، وجاري حصر المبالغ النقدية.

التغيير المعنوي !

الناشط الاجتماعي سالم النو في بداية حديثه أشار إلى الإشكاليات والمعاناة وانعدام التنمية بكل ولايات دارفور فضلاً عن الشروخ العميقة التي أحدثها النظام المباد منذ اندلاع الحرب في دارفور، وفي ذات الوقت أعتبر النو أن للإعلام دوراً محورياً في حل الإشكاليات ويساعد على التعايش السلمي ويعزز عملية السلام، سالم النو يستهجن التناول غير الدقيق للإعلام وعكس أحداث الجنينة كأنها صراعات قبلية صرفة دون الغوص في عمق القضية والأحداث.

سالم النو أبان أن التغيير السياسي الذي شهدته البلاد يعيشه مواطنو وسكان دارفور كـ(تغيير معنوي)، ولا يوجد تغيير حقيقي على أرض الواقع ولا سيما وأن كل الولايات ليس دارفور فحسب لا يزال منسوبو النظام البائد يسيطرون على جميع مفاصل الحكم، وحذر من مغبة هذه الخطوة التي يمكنها أن تُظهر ضعف السلطات في التعامل مع القضايا الجادة، ويطالب الناشط الاجتماعي بضرورة إكمال هياكل السلطة الانتقالية وتعيين الولاة المدنيين.

سالم النو يطالب بضرورة جمع السلاح بأمر القانون من الجميع وتفكيك المؤسسات شبه العسكرية الموجودة في دارفور ، ونبه المتحدث إلى أن المجرمين التاريخيين المطلوبين للعدالة والذين أسهموا في الإبادات الجماعية في دارفور لايزالون على مفاصل السلطة كـ( علي كوشيب).

تقصير حكومي!

المحامي وعضو هيئة محامي دارفور عبدو إسحاق في بداية حديثه رفض أن يتم تسويق أحداث دارفور كصراع قبلي، معتبراً أن الذين يسوقون لهذه الفرضية إنما يودون أن يبرئوا المجرمين ويساهمون في إفلاتهم من العقاب، عبدو إسحاق أعاب على الحكومة تقصيرها في توفير الدعم الكافي للضحايا والنازحين.

المحامي أكد على أن القضية جنائية في المقام الأول وذكر أن  المتهم الأول هو  المحامي صلاح الدين النور الضاوي وأن اللجنة القانوينة تمتلك فيديو يظهر فيه المتهم وهو واقف على سيارة تتبع للدعم السريع وبجواره قائد قوات الدعم السريع بولاية غرب دارفور حامد موسى أمبيلو، ويخاطب المتهم الأول مجموعة من الحشود يهدد فيه سكان المعسكر بمغادرة المعسكر أو حرقهم خلال 24 ساعة، والمتهم الثالث بالنسبة للجنة القانونية هو الوالي المكلف اللواء ركن عبد الخالق بدوي محمود، والمتهم الأخير قائد قوات الشرطة، المتهم الثالث والرابع تعتبرهما اللجنة القانونية أنهما يقعا ضمن المسؤولية الجنائية أو المباشرة.

وفي السياق كشف المحامي عبدو إسحاق معلومات خطيرة عن أمر بعض قيادات الشرطة للأفراد بجمع السلاح أثناء إشتعال الأحداث في المدينة، وفي ذات الوقت كذب إسحاق حديث الحكومة عندما أعلنت للرأي العام عن توقيع إتفاق صلح بين المكونات الإجتماعية، وأعتبر أن خطوة الحكومة تهدف لحماية المجرمين وطمس الحقائق، وأن الأحداث في أصلها جنائية وليست قبلية حتى تعقد المكونات الاجتماعية صلحاً بدليل إن هذه المكونات متجانسة، وفي ذات الوقت أن المتورطين والجناة معروفون للجميع.

لجنة التحقيق

المحامي عبدو إسحاق أعلن دعم اللجنة القانونية لإدارة أزمة ولاية غرب دارفور دعمها للجنة تقصي الحقائق التي شكلها النائب العام، وتعهد اللجنة بتقديم كل المستندات التي تفضي لإلقاء القبض على الجناة وإنصاف الشهداء والضحايا والجرحى، وفي الأثناء لوحت اللجنة القانونية بالتصعيد للمحكمة الجنائية الدولية في حال فشل تلك اللجنة من القبض على المتهمين لأنها قضية انتهاك إنساني ، بحكم أن المحكمة الجنائية لديها ولاية على إقليم دارفور ،وطالب عبدو إسحاق المنظمات الدولية بضرورة إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين بأسرع وقت ممكن.

أحداث معسكر كريندق.. نظرة عن قرب!

المصدر التيار نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان