29° C بعض السحب
29° C بعض السحب

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 349,134,552 حالة          عدد حالات الوفاه: 5,591,704 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 349,134,552 حالة حالات الوفاه: 5,591,704 حالة
تعرف علي المزيد

تعقيدات الاقتصاد.. 2020 آمال معقودة

0 24

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعقيدات الاقتصاد.. 2020 آمال معقودة

الخرطوم : كوكب الزين

شهد عام 2019 العديد من المشاكل الاقتصادية وهل يحمل عام 2020م في طياته الحل؟ شهد العام 2019 طباعة فئات عديدة من العُملات السودانية منها (500,200,100جنيه) لمحاولة حل الأزمة الاقتصادية التي لحقت بالسودان وأصبح المواطنون غير قادرين على سحب أموالهم من البنوك حيث لجأ بنك السودان المركزي لتداول تلك الفئات لحل الأزمة التي أصبحت في تزايد مستمر حتى دخول 2020م كما استمر تدهور سعر الصرف مقابل العُملات الأجنبية وارتفاع معظم السلع الاستهلاكية والوقود والأدوية والخبز والمواصلات وانعدام بعضها، حتى الآن الحكومة الانتقالية لم تضع حلولاً جذرية بالرغم من الوعود من مجلس الوزراء بتوفير بصات من الخارج مع وجود القطار منذ تدشينه لم يساهم في تقليل أزمة المواصلات، وقال أستاذ الاقتصاد محمد عبد المنعم هباني لـ(آخر لحظة) إن الأعوام 2018م_2019م الماضية شهد السودان حالة من التضخم وارتفاع جنوني في جميع الاحتياجات الضرورية وغير الضرورية المتمثلة في الخبز، الدواء، الوقود وأصبح المواطنون غير قادرين على تحمل الوضع وكانت ثورة ديسمبر المجيدة بداية لمحاربة الفساد .
وقال إن ارتفاع معدلات التضخم جعلت الاقتصاد في وضع خطير خاصة السودان يعاني أزمات متكررة منذ زمن طويل، وقال على الحكومة الانتقالية أن تستفيد من أخطاء النظام البائد في كيفية إدارة الاقتصاد وأن تضع خارطة اقتصادية بمشاركة الخبراء الاقتصاديين وتوظيف موارد الدولة خاصة الذهب والحبوب الزيتية وضبط العُملة وتأهيل الكوادر البشرية بالتركيز على الشباب بجانب الاستفادة من الدعم الذي مقدم من أصدقاء السودان في 2020م (النرويج، ألمانيا، فرنسا)، والدول العربية، الاتحاد الأفريقي وقال في عام 2019 م حدثت أزمة حادة في السيولة وانعدمت الثقة في البنوك ولجأ التجار والمواطنون إلى تخزين أموالهم في المنازل خوفاً من عدم إمكانية السحب وعند استلام الحكومة الانتقالية تراجعت أزمة السيولة، زادت نسبة السحب من الصرافات واعتبر المنح والقروض المقدمة من الدول العربية الحكومة الانتقالية تمهيداً لاستثماراتهم في السودان مستقبلاً واصفًا زيادة الدولار الجمركي من 6،9 جنيهات إلى 18جنيهاً في العام 2018 م السبب في عدم استقرار الوضع الاقتصادي مما شكل حاجزاً اقتصاديا لم يتعافى منه السودان حتى تلك اللحظة ويضيف الخبير أن موازنة 2019م حددت معدل التضخم في حدود 28% لكنه تجاوز ووصل إلى أكثر من300% فعندما ترتفع معدلات التضخم بحسب الخبراء يصبح الاقتصاد في مراحل متقدمة من التدهور مبديا تفاؤله بحدوث انفراج في 2020م وتوفير جميع الاحتياجات الأساسية
وكشف عدد من من تجار العُمله لـ(آخر لحظة) أمس بالخرطوم أن الحكومة السابقة حاربت تجار الدولار والسماسرة في الأسواق لاعتقادها أنهم سبب ارتفاع أسعار الدولار، وأضافوا لكنها لم تنجح في منعهم. وأصبحت النتيجة عكسية وناشدت الحكومة الانتقالية أن تضع نظاما يضم تجار العُملة ليقوموا بعملهم وقال (ونحنا مواطنين وليس لدينا عمل غير ذلك).

تعقيدات الاقتصاد.. 2020 آمال معقودة

المصدر أخر لحظة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان