34° C سماء صافية
34° C سماء صافية

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 261,505,807 حالة          عدد حالات الوفاه: 5,199,873 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 261,505,807 حالة حالات الوفاه: 5,199,873 حالة
تعرف علي المزيد

(قوش).. هل سينجح في إخفاء نفسه

0 10

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

(قوش).. هل سينجح في إخفاء نفسه

نشرت نيابة الثراء الحرام والمشبوه، أمس (الأحد) إعلاناً رسمياً طالبت فيه مدير المخابرات العامة السابق صلاح عبد الله قوش، بتسليم نفسه لأقرب قسم شرطة، وقالت وكيل النيابة الأعلى بنيابة الثراء الحرام والمشبوه سلوى خليل أحمد حسين، بحسب الإعلان الذي نشر بـ(التيار) أمس، ممهوراً بتوقيعها، (إن المتهم قوش لم يعثر عليه، إما أنه هرب، أو أخفى نفسه للحيلولة دون تنفيذ أمر القبض في مواجهته)، وأمرت وكيل نيابة الثراء الحرام قوش بتسليم نفسه لأقرب نقطة شرطة في مدة لا تتجاوز أسبوعاً واحداً من اليوم (الأحد)، وقطعت إلى أنها ستتخذ إجراءات قانونية حال لم يسلم نفسه، ودعت وكيل النيابة الأعلى “سلوى” المواطنين للمساعدة في القبض على المتهم (قوش).

النائب العام يصرح

الأسبوع الماضي، قال النائب العام لجمهورية السودان، مولانا تاج السر علي الحبر، أن صلاح قوش مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق والموجود الآن خارج البلاد يواجه (أربع) دعاوى جنائية يتم التحري والتحقيق فيها، وأفصح الحبر في مؤتمر صحفي،  عن  تحريك إجراءات دولية للقبض على (صلاح قوش)، وقبول 4 بلاغات بحقه، وذكر النائب العام أن جميع رموز النظام السابق المحبوسين مقدمة بحقهم بلاغات تصل عقوبتها إلى الإعدام، وبالتالي لا يكمن الإفراج عنهم بالضمانة العادية.

بلاغات متعددة   

كشف الناطق الرسمي باسم قوى الحرية والتغيير، وجدي صالح، أن نيابة أم درمان وسط، قد قيدت بلاغًا ضد  المخلوع عمر البشير، ومدير جهاز الأمن السابق (صلاح عبد الله قوش)، بتهمة القتل العمد، وقال صالح لدى استضافته مؤخراً  في منتدى الذي تنظمه (التيار)، أن النيابة دونت البلاغ ضد البشير وقوش، استنادًا إلى المادة 130 من القانون الجنائي السوداني المتعلقة بالقتل العمد، في مقتل الشهيد صلاح عبد الوهاب، أحد شهداء ثورة ديسمبر الماضي، ولكن بحسب الإعلان الصادر عن نيابة الثراء الحرام والمشبوه المنشور أمس، فإن قوش يواجه دعوى أخرى بالثراء الحرام والمشبوه بالرقم (93/2019م)، تحت المواد (7-6 أ ب ج 2/177) من قانون مكافحة الثراء الحرام والمشبوه، بجانب (قوش) أعلنت نيابة الثراء الحرام  كلاً من مدير شركة وادي همر (عوض الحاج حداد)، والمستثمر التركي (أوكتاي شعبان حسن) وآخرين من البلاد، وكانت نيابة الفساد في وقتٍ سابق قد ألقت القبض على (الحاج الحداد)، إمبراطور تجارة السكر وأحد محتكريها في عهد النظام البائد، ولكن تم إطلاق سراحه بعد “تسوية”! بينما يعرف (أوكتاي) التركي بأنه أحد أبطال قصص ومسلسلات الفساد مع أشقاء المخلوع ومقربيه! حيث تحول (أوكتاي) من “ترزي” بسيط إلى رجل أعمال ومستثمر ضخم دون أن يكون له رأس المال لذلك!! بل باستثمارات وامتيازات حصل عليها مع متنفذي النظام المُباد!

حاول يخفي نفسه

في (أغسطس) الماضي، تناقلت وسائل إعلامية، أن وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو) يؤكد أن الولايات المتحدة منعت رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق صلاح قوش وعائلته من دخول أراضيها، وكان قوش قد غادر البلاد، بعد أيام من سقوط النظام، في (11 – إبريل) الماضي، بعد مطالبات بالقبض عليه، وقبل مغادرته كان  حرس قوش قد منع تنفيذ أمر من النيابة بالقبض عليه، وأشهر الحرس السلاح في وجه وكيل النيابة، والقوة التي معه، مما اعتبرته النيابة  دليلاً  على الانتهاك الصارخ لقانون وسيادة الدولة من قبل قوات جهاز الأمن الوطني! وتضاربت الأنباء بشأن مكان وجود (قوش)، فقد أقام مدير الأمن السابق لدى مغادرته البلاد بـالقاهرة، إلا أن أنباء متضاربة ذكرت أنه غادرها إلى دولة أفريقية أخرى، ومع أن مقربين منه قالوا أن قوش سيعود للبلاد لكن يبدو أن هذا غير ممكن في ظل التهم التي يواجهها قوش، ومن القرائن يبدو بما لايدع مجالاً للشك أن المتهم (قوش) قد أخفى نفسه، فهل سينجح كثيراً في التخفي؟ أم أنه سيقع في يد القانون والجهات الدولية المتعاونة معه؟

جدل الدور

بينما يقول الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي، أن صلاح قوش مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق، والمتهم حالياً لدى النيابة، لديه دور في التغيير الذي حدث بالبلاد، وينتظره دور في المستقبل! ويؤكد ذلك القيادي بحزب البعث السوداني محمد وداعة، أن قوش لديه دور في التغيير، بحسب الرواية المتناقلة عن أنهم إلتقوا قوش بحضور، أحمد هارون، مساعد المخلوع، المتهم حالياً والمحتجز بسجن كوبر، ينفي القيادي بتجمع المهنيين السودانيين، محمد ناجي الأصم، بشدة أن يكون لـ(قوش) دور في الثورة والتغيير الذي حدث، وقال الأصم لدى استضافته في برنامج (كباية شاي) بـ(التيار) في وقتٍ سابق،  أنه لم يلتقِ قوش أثناء إعتقاله، وأكد أن قوش متهم وسيحاسب على جرائمه، فما بين الحديث عن (دور) قوش في التغيير، ودحض هذا الرأي بشدة، يبقى الشاهد أن قوش تنتظره حزمة بلاغات جنائية بعدد من النيابات تتراوح مابين تهم القتل العمد والاشتراك إلى الثراء المشبوه! فهل سيتم القبض على قوش؟ وكيف سيتم ذلك؟ وقبلاً كيف تم خروجه من البلاد؟ أسئلة ستجيب عليها قادمات الأيام.

(قوش).. هل سينجح في إخفاء نفسه

المصدر التيار نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان