30° C سحب متفرقة
30° C سحب متفرقة

#خليك_واعي #خليك_في_البيت    |    إحصاءات فايروس كورونا عالميا    |         مجموع الحالات: 156,433,646 حالة          عدد حالات الوفاه: 3,263,874 حالة تعرف علي المزيد

#خليك_واعي #خليك_في_البيت | إحصاءات كورونا
الحالات: 156,433,646 حالة حالات الوفاه: 3,263,874 حالة
تعرف علي المزيد

مؤسسات الإرشاد والأوقاف.. بداية نظافة السلم من الأعلى..!!

0 4

اشترك في نشرة موجز نت المجانية واحصل على تنبيه بآخر الاخبار مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مؤسسات الإرشاد والأوقاف.. بداية نظافة السلم من الأعلى..!!

العروة الوثقى

لم تكن محنة المجلس الأعلى للأوقاف والإرشاد  لتغيب عن وعي المجلس العسكري بعد أن  كنا أمام صورة من أزمة شريعة أمينه العام غير أن المجلس العسكري حسم الأمر وحرر النزاع وخفف عن وطأتها ما يبرر مواقفه أمام الرأي العام كمنشد إصلاح لكل ما هو معوج في هرمية الدولة !

ومن أعظم مظاهر الرفض والإنكار استهجان  منسوبي وزارة الأوقاف سلوك التمسك بالكرسي والمتمسح به رغم وضوح البيان الأول الذي أعفا  جميع طاقم حكومة النظام الساقط وبذلك أصبح الرجل  عاجزاً لتبرير شرعيته وبسط ردائه على المجلس رغم تحايله على القرار وتذرعه بمنصب الأمين العام لكن في الحقيقة كان شعوره بافتقاده للشوكة واضحاً مما جعله يبدي ولاء مؤقتاً وزائفاً لرجال السلطة القائمة ومغازلة الحكومة المدنية المرتقبة باسطوانات مشروخة.

قيادات بارزة بالوزارة العريقة تحركوا في عدة مسارات لإيصال رايهم  للمجلس العسكري حول انتفاء شرعية أمينهم العام لأن بقاءه في المنصب يعد تحايلاً ومراوغة في مواجهة الحقيقة لأنه جاء في إطار الشراكة بين النظام الساقط والحزب الاتحادي الديمقراطي وأنتهى الأمر بتلاوة البيان الأول للقوات المسلحة .

الشكوى كانت مسنودة بمسوغات منطقية فالوهن والضعف الذي أصاب الوزارة في عهده فات حد السكوت عنه،  ففي عهده غابت الوزارة عن أعمال الدعوة والإرشاد وتعطعل برنامج شهر رمضان   وعجز المجلس عن تنظيم ملتقى تفاكري للأئمة والدعاة حول مجريات التغيير وإنزالها على المنابر  لتبشير المواطنين بالعهد الجديد في الوقت الذي كانت فيه بعض المساجد تذاع عبر مكبراته شعائعات مغرضة عن دخول العصابات للأحياء وزرع الخوف والهلع في وسط المواطنين.

الحقيقة المؤلمة أن مهام وزير الإرشاد والأوقاف أو الأمين للمجلس الأعلى ظل مختزلاً في أمر(الحج والعمرة) مع الغياب التام للمناشط الأخرى وقل ما تجد خبراً سوى سفر الوزير إلى المملكة العربية السعودية للتفاوض حول أعمال الحج ثم السفر للتعاقد على حزم الخدمات ثم السفر لمتابعة شؤون الحجاج ورغم الرباط الدائم على ثغرة الحج والعمرة فقد أتت عبرها الهزائم التي لم تكن في الحسبان ففي عهده صوت البرلمان المنحل بالإجماع على حل قطاع المؤسسات التابع للإدارة العامة للحج والعمرة ثم أعقبه إقالة مديره العام المطيع محمد أحمد المثير للجدل وتسارعت الأحداث  بعد ذلك فتم تخفيض مهام وزارة الإرشاد والأوقاف إلى مجلس برئاسة أمين عام بدرجة وزير دولة وتوقع أهل الوزارة أن يبادر الرجل بتقديم استقالته بعد كل هذه الهزائم المتلاحقة التي تمت في عهده وظن الجميع أن الرجل لن يرضى بالنزول من وزير اتحادي إلى وزير دولة (أمينا عاما) وفي ذات الاتجاه تحرك عدد من مشائخ الطرق الصوفية لترشيح الشيخ نزار الجيلي المكاشفي لشغل منصب الأمين العام وكان القرار قاب قوسين أو أدنى وكنا ضمن هذا الاتجاه إلا إن هناك جهات تحركت على عجل عبر الأمير أحمد سعد لتثبيت شؤون الوزارة المخفضة للاتحاديين واستمرار وزيرهم في إطار الشراكة بين نظام المؤتمر الوطني والحزب الاتحادي الأصل.

هذه الأحداث المتلاحقة وهذا الامتناع البين الواضح  لا يتضمن تأييداً بأي حال من الأحوال لما يدور في هذه الوزارة الهامة فالرجل قد أصابته معرة من كافة الاتجاهات وكل يوم موقفه يزداد حرجاً وتعنتاً وأخيراً وجد نفسه مضطراً لاصطناع خصال التقية السياسية  وعزل نفسه عن محيط الوزارة  وأهلها ليستقر به المقام  في معظم الأوقات بالإدارة وأهل الوزارة غير مكترثين  بما يقومون به ويعتبرونه حقاً محضاً، وهكذا أصبح الرجل عاجزاً يرفع شكواه لأهل نصرته بأن منسوبي الوزارة كشفوا له عن وجوههم الحقيقية وظل في حيرة من أمره ليس لديه ما يفعله لترويض هذا المارد  و اكتفى بالتهديد برمحه دون الطعن وبسيفه دون الضرب لأنه أصبح فاقداً لسلاح الشوكة والشرعية.

إن أوضح تعبير عن الأزمة القائمة هو إقالة الأمين العام غير أن مشكلة الإدارة العامة للحج والعمرة  ستبلغ أوجها في مقبل الأيام خاصة بعد تكليف مدير للحج والعمرة يدور حوله الكثير من الشبهات وربما هو أيضاً أصبح فاقداً لسلاح الشوكة والمنعة والقوة التي كان يجدها في عهد الأمين العام المقال ناهيك عن اللياقة الطبية التي افتقدها من جراء الحالة المرضية التي يعيشها في هذه الأيام.

إن مراجعة البعثة بعد مغادرة الأمين العام أمر مطلوب قبل الشروع في السفر وقد حملت الأسافير وحديث أهل المدينة والصحف أخباراً عن أقارب الوزير بالبعثة فضلاً عن المنحة الإماراتية التي كشفتها منظمة الشفافية السودانية وحققنا عنها عبر اتصالاتنا مع السفارة وتلك الأفواج التي ضمت لولاية الخرطوم وهكذا نفهم أن المقصد الأول إن بعض المتلبسين بالسياسة  ينحصر مهامهم في خدمة أنفسهم أولاً كمقصد ضروري يحجب كل المقاصد الأخرى وتكون المصالح الشخصية خادمة للمصالح الكلية بل تقع الوزارة بأسرها  في جيوب أصحاب المحاصصات الحزبية وهذه واحدة من الإشكالات التي نخرت كالسوس في لحم الدولة السودانية.

ويتمثل ثاني نماذج المنافع الذاتية في ازدواجية المعايير ووضع شروط للبعثة ثم ينقضون غزلها بأنفسهم حين يستثنون أقاربهم ومعارفهم وأرحامهم من تلك المعايير خاصة تلك التي تنص على أن يكون خريجاً جامعياً وأن يكون سبق له الحج وأن لا يتجاوز عمره الستين عاماً كيف نثق بمن يضع شروطاً لا يطبقها على نفسه.

كانت تلك صور عن إشكالية المجلس الأعلى للأوقاف والإرشاد ويشكر للمجلس العسكري هذه الخطوة التي  بدأت بنظافة السلم من الأعلى بإقالة الأمين العام ثم يتبعه نظافة أدراج السلم إلى الأسفل أقصد لذلك الإدارات التابعة لها الحج والعمرة والمنسقية العامة بجدة هيئة الأوقاف الإسلامية المجلس القومي للذكر والذاكرين جميعة القرءان الكريم المجلس الأعلى  للدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم الذي أيضاً يعيش أمينه العام بصورة غير شرعية بعد انتهاء عقد انتدابه من جامعة القرءان الكريم وعجزه عن القيام بأية مبادرات تجاه ما يحدث في الخرطوم لعدم خبرته بهذا المجال ولشعوره بالغربة في مجلس تم الانتداب له سياسياً ولم يكن من كوادره وموظفيه الذين أصبحوا يبحون بإصلاح هذا الانحراف وفي هذا المقام نناشد والي الخرطوم الفريق الركن أحمد عبدون حماد بحذو المجلس العسكري وإعادة الهيكلة والضبط ومراجعة كشوفات البعثة التي ظل تتحكم فيها الأجهزة الخاصة بالنظام البائد بولاية الخرطوم.

كما نناشد ولاة الولايات بمراجعة مجالس الدعوة  بالولايات ورسم خارطة طريق على مجاري الثورة  لتصحيح المسار المعوج الذي كان سائداً في النظام البائد للتوفيق بين ضروريات الواقع السياسي الجديد وأحداثه المستجدة وتوظيف القيم الفكرية  والمجتمعية (فمؤسسات الله) (الحج والعمرة الزكاة والأوقاف جمعيات القرءان الكريم) بحاجة لإصلاح عاجل قبل المؤسسات الأخرى لأنها كالمضغة متى ما صلحت صلحت المؤسسات ومتى ما فسدت فسدت المؤسسات  كلها.

حسناً ترك المجلس العسكري الباب مفتوحاً لمن هو أهدى سبيلاً ليقوم بتصريف المهام  وفقاً  للتسلسل الوظيفي المتبع  غير إن ما هو جدير بالإشارة إليه إن من يقال من منصبه في هذا الأيام ربما  تعوزه الحيل لحشر كتاب التسليم والتسلم بحجج واهية عن عدم قدرة قيادات المجلس للقيام بأمر الحج الأمر الذي يستدعي انتداب عضو بالمجلس العسكري للقيام برئاسة البعثة وإغراء أهل نصرته بتسخير  أقلامهم وتوظيف تأويلاتهم لتبرير إقالته بالوقت غير المناسب.

 

 

 

مؤسسات الإرشاد والأوقاف.. بداية نظافة السلم من الأعلى..!!

المصدر التيار نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك

حمل التطبيق الان

حمل تطبيق موجز و دع الاخبار تصل اليك حمل التطبيق الان